المغرب يتوج بليبروفيل على جهوده في مجال تمكين المرأة

حرر بتاريخ من طرف

منح منتدى “القيادات النسائية الملهمة بإفريقيا والعالم” المغرب جائزة نسخته الأولى، التي انعقدت بليبروفيل، تقديرا للجهود التي بذلتها المملكة منذ سنوات من أجل تمكين المرأة المغربية.

وم نحت هذه الجائزة، مساء أول أمس السبت، للمغربية سميرة ياسني جيراري، ممثلة الائتلاف الدولي للنساء لدى الاتحاد الإفريقي، من قبل سيدوني فلور أووي، رئيسة المنصة الجمعوية الغابونية “صالون النساء”، المنظمة لهذا الحدث.

وقالت ياسني جيراري، وهي عضوة أيضا في لجنة تنظيم المنتدى، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذه الجائزة تشكل اعترافا بالعديد من الإصلاحات والمبادرات المتخذة من قبل المغرب من أجل تحرر المرأة وتعزيز مكانتها في المجتمع.

وذكرت جيراري، في هذا الصدد، بالمكتسبات العديدة المسجلة لفائدة المرأة بالمغرب، لاسيما مدونة الأسرة والاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي صادقت عليها المملكة، والدستور المغربي الذي يضمن المساواة في الحقوق والحريات بين الرجل والمرأة.

كما سلطت ياسني جيراري الضوء على دينامية المجتمع المدني المغربي وتظافر الجهود بين الدوائر الحكومية والمنتخبين والفاعلين الجمعويين بالمملكة لتمكين المرأة وتعزيز حقوقها السياسية والاقتصادية والاجتماعية لكي تضطلع بالدور المنوط بها في المجتمع.

ومن جهة أخرى، وفي تدخلها خلال ورشة حول قرار 1325 بشأن حقوق المرأة، السلام والأمن، دعت إلى تعميم هذا القرار، المعتمد في 31 أكتوبر 2000 من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بين الفاعلين في المجتمع المدني بالبلدان الإفريقية وحث الدول على تنفيذه.

وشكل منتدى “القيادات النسائية الملهمة بإفريقيا والعالم” (8 – 14 يوليوز)، المنظم من قبل جمعية “صالون النساء”، بشراكة مع وزارة الثقافة والرياضة المكلفة بالشباب والحياة الجمعوية بالغابون، منصة للتبادل متعددة التخصصات بين القيادات النسائية في إفريقيا والعالم.

كما أن هذا اللقاء، المنعقد تحت شعار “التجديد العملي لتمكين المرأة عبر القدوة “، شكل مناسبة لبحث تعاون البلدان في ما يتعلق بمشاركة المرأة في مجال السلام والأمن، وكذا الحلول العملية لانطلاقة فعالة لتمكين المرأة الإفريقية وغيرها، وأيضا الانشغالات التي يمكن أن تشكل عوائق أمام مسار تمكين النساء، والحقوق الأساسية للنساء وسبل تعزيز النماذج النسائية التي تلهم ولها تأثير.

ويطمح المنظمون من خلال هذا الحدث إلى إثارة اهتمام السلطات العمومية وشركاء التنمية لمواكبة النساء وخلق شراكات جنوب – جنوب بين النساء الملهمات من إفريقيا والعالم من أجل تمكين حقيقي لهن داخل المجتمع.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة