المسجد اليوسفي بالدار البيضاء .. فخامة الطراز المعماري الأصيل

حرر بتاريخ من طرف

صغير في حجمه، لكنه كبير في تاريخه الضارب في عمق الزمن .. مرت منه الآلاف المؤلفة من المصلين، يترددون عليه كي يؤدوا الصلوات الخمس، ولكن أيضا كي يكتشفوا معماره العتيق والجميل، ويعانقوا أجواءه الروحانية طيلة السنة، وخلال شهر رمضان المبارك خاصة.

إنه المسجد اليوسفي، الحامل لإسم السلطان مولاي يوسف، والذي يعتبر منارة تعكس الطراز المعماري المغربي الأصيل.. يتربع على عرش أحد الساحات المهمة بحي الحبوس، حيث يمتزج التاريخ بالثقافة والفكر، والمعمار الأصيل بالحياة الاجتماعية في ديناميتها العامة وامتداداتها وعاداتها وأصالتها.

ومادام هذا المسجد يحمل كل هذه الخصائص، فإنه يعد فعلا منارة فريدة، وتحفة يعود تاريخ بنائها إلى سنة 1342 هجرية / 1926 ميلادية.

وحسب معطيات للمندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية لجهة الدار البيضاء – سطات، وفرتها لوكالة المغرب العربي للأنباء، فإن المساحة الإجمالية لمسجد مولاي يوسف أو المسجد اليوسفي، تبلغ 1156 متر مربع، موزعة بين 1034 متر مربع كمساحة مخصصة للرجال، و75 متر مربع مخصصة للنساء.

وتصل القدرة الاستيعابية للمسجد اليوسفي، الذي سبق لأمير المؤمنين أن أدى به صلاة الجمعة عدة مرات وذلك سنوات 2012 و2014 و2017، إلى ألفين مصل.

وما يعطي لهذا المسجد رونقا وشكلا هندسيا خاصا هو صومعته الجميلة والفريدة وطريقة بنائها، والتي تعطي للمسجد رونقه الخاص من خلال الزخارف وقوة جمال الصناعة التقليدية المغربية.

ويعد مسجد مولاي يوسف من أهم المساجد بالعاصمة الاقتصادية التي تتميز بتاريخ كبير، فضلا عن تواجده بموقع مهم جوار المسجد المحمدي التاريخي، وذلك على مستوى حي الأحباس الذي تتعايش فيه الأجواء الروحانية والثقافية والمعمارية والسياحية.

وما يميز حي الأحباس، الذي يعتبر من بين أحياء العاصمة الاقتصادية العتيقة، هو أقواسه وأشكال بنياته ودروبه الضيقة والملتوية، فضلا عن تواجد العديد من المكتبات التابعة لأشهر دور النشر، والفضاءات الخضراء والقناطر والفنادق.

وقد قام بتصميم هذا الحي، الذي يعود تاريخ بناءه إلى عام 1917 إبان فترة الحماية الفرنسية، مهندسون معماريون فرنسيون وذلك وفق العمارة العربية والإسلامية، مما جعله قبلة للسياح.

ويجسد المسجد اليوسفي، الذي بصم الحياة الروحية والتعبدية لساكنة أكبر حواضر المملكة على مدى عقود، عناية سلاطين وملوك الدولة العلوية ببيوت الله وعمارتها، من خلال حرصهم الكبير على بنائها وإعمارها عبر شتى ربوع البلاد.

وهو ما أكده الباحث في العلوم الإسلامية، السيد محمد الدرقاوي في تصريح له لوكالة المغرب العربي للأنباء بهذا الخصوص، مبرزا أن كل سلاطين وملوك الدولة العلوية تنافسوا في بناء وخدمة المساجد، فتجدهم في كل المدن المغربية القديمة والحديثة يعملون على تشييد بيوت الله وإصلاحها وخدمتها والعناية بها.

وحسب السيد الدرقاوي، فإن التجربة المغربية في بناء المساجد فريدة من نوعها بكل المقاييس، إذ بمجرد أن يتطوع شخص لبناء مسجد حتى تتنافس بعده الأجيال من محسنين في المجال المتعلق بالأحباس .

وأوضح أن المغاربة عرفوا بالعناية ببيوت الله وأهلها وذلك لأهمية المساجد في الدين والحضارة الإسلامية باعتبارها دور للعبادة ومنارة للعلم وذلك اقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم الذي أول ما قام به بعد هجرته إلى المدينة المنورة هو بناؤه لمسجد قباء .

وأضاف أن تشييد المساجد يعتبر دليلا بين على أهميتها في الدين الإسلامي، مصداقا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم “من بنى لله مسجدا بنى الله له بيتا في الجنة” ومصداقا لقوله الله تعالى في سورة التوبة “إ ن م ا ي ع م ر م س اج د الل ه م ن آم ن ب الل ه و ال ي و م ال آخ ر و أ ق ام الص ل اة و آت ى الز ك اة و ل م ي خ ش إ ل ا الل ه ف ع س ى أ ول ئ ك أ ن ي ك ون وا م ن ال م ه ت د ين “، مشيرا إلى أن الإعمار يكون بالصلاة وبطلب العلم وتلاوة القرآن.

وأكد أن أهل المغرب ومنذ دخول الإسلام إلى بلادهم، وهم يتنافسون في بناء المساجد وتوقيف الأحباس عليها أبا عن جد سواء كانوا أمراء أو علماء (رجالا ونساء) بحيث نجد أن السيدة فاطمة الفهرية القيروانية قامت ببناء مسجد القرويين بفاس الذي يعد أول جامعة عالمية، وظل منذ تأسيسه في أوساط القرن الثالث الهجري إلى يومنا محجا للعلماء وطلاب العلم ، إذ تخرج منه كبار العلماء والفقهاء.

وسيرا على هذا النهج، وتجسيدا للرعاية والعناية الموصولة والمتجددة لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، التي يحيط بها جلالته المساجد، واعتبارا لمكانتها العظيمة ومنزلتها الرفيعة، ودورها الجوهري في إشاعة الأمن الروحي وتأطير المواطنين، فقد حرص جلالته على إيلاء عناية فائقة لعملية تشييد المساجد والعناية بها، وترميم تلك لها بعد تاريخي ومعماري فريد.

وفي هذا السياق، تقرر سنة 2007 تنظيم، يوم المساجد، كل سنة في اليوم السابع الموالي لذكرى المولد النبوي الشريف. وتشكل هذه المناسبة السنوية فرصة لتقديم حصيلة المنجزات في مجال تشييد والارتقاء بالمساجد والعناية بالقائمين عليها، وتكريم المحسنين الذين شيدوا المساجد، والمهندسين المعماريين والصناع التقليديين الذين ساهموا في تشييدها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

بالفيديو.. سيدة تكتشف نتيجة تحليلات كوفيد19 وتحكي ل كشـ24 عن تفاصيل الانتظار الرهيب وكيف تم التعامل معها

فيديو

للنساء

ساحة