المستشار الذي يتهمه مدير بالإعتداء عليه يكشف لـ”كشـ24″ وقائع مغايرة

حرر بتاريخ من طرف

كشف المستشار الجماعي الذي يتهمه مدير مجموعة مدارس أيت كوفي بجماعة السويهلة عمالة مراكش بالإعتداء عليه، عن وقائع مغايرة لهاته القضية متهما المدير بمحاولة تضليل الرأي العامة من خلال إقحام صفته كمنتخب جماعي.

وقال المستشار الجماعي “جواد” في تصريح لـ”كشـ24″، إن المدير من أرسل في طلبه للحضور إلى المؤسسة باعتباره من يتولى مهمة أمين مال أمهات وأباء وأولياء التلاميذ بمجموعة مدارس أيت كوفي، من أجل مناقشة مسألة تجهيز أدرج قسم يتواجد بالطابق الأول بسياج لحماية التلاميذ على أساس أن تساهم الجمعية بنسبة 50 بالمائة وادارة المؤسسة بنفس النسبة.

وأضاف أمين مال الجمعية أنه توجه إلى مقر المؤسسة التعليمية، فصادف المدير واقفا بسيارته على مقربة منها وهو يتحدث إلى أحد أعضاء الجمعية، فألقى عليه التحية، غير أن الأخير لم يكلف نفسه عناء الرد عليها حيث تجاهله وانطلق ودخل المدرسة.

وأردف المتحدث بأنه توجه بمعية عضو الجمعية المذكور، ودخلا المؤسسة التعليمية فألقيا التحية بشكل عادي على المدير الذي كان واقفا مع بعض الأساتذة، فاستفسره قائلا “لقد القيت عليك التحية استاذ فلم ترد وتجاهلتني”، فأجابة رئيس المؤسسة “أنا ممساليك عندي الإمتحانات”، فرد عليه بأنه من باب الإحترام تعيين موعد جديد للقائه باعتباره أمينا للمال بجمعية الآباء.

وأكد أمين المال أن المدير ردّ عليه بالقول “أنا مغاديش نحترمك، لأنك دخلتي للمؤسسة وفتشتيها وفتشتي ليا سيارتي..”، وهي الواقعة التي تعود وفق تصريح عضو جمعية الآباء الى بداية الموسم الدراسي حينما تدخل رفقة عون سلطة ليلا لحماية مدير المؤسسة من تهديدات أشخاص كانوا مدججين بعصي لم يستسيغوا قدوم المدير ليلا الى المدرسة بعد أن اعتقدوا وجود امرأة معه، حيث ساهم تدخله بمعية المقدم في اقناع هؤلاء بأنه تواجده في ذلك الوقت من الليل كان بغرض تسلم حصة المؤسسة من المحافظ والكتب، وهو الأمر الذي تأكد بالفعل بعد وصول شحنة المحافظ لحظات بعد ذلك حيث ساهم الجميع مع الادارة في افراغها و وضعها داخل المؤسسة وانصرفوا بعدما اعتذروا له.

واستطرد المتحدث بأن المدير، واجهة بالقول “أنا اللي غادي يدخل عندي للمؤسسة ديالي غادي نتقب لمو عينيه” قبل أن يضرب بواسطة مقدمة رأسه على وجهة وأنفه متسببا له رضوضا في الفم والأنف، فكان طبيعيا ان ينتج عن ذلك ردة فعل تجلت في رده على الاستهداف بدفع المدير الذي انهال عليه بوابل من السب والشتم والكلمات النابية التي يستحيي من ذكرها قبل أن يطرد خارج المؤسسة.

وأشار إلى أنه انصرف إلى حال سبيله إلى أن تفاجأ بتقديم شكاية ضده إلى مصالح الدرك الملكي مرفقة بشهادة طبية، قبل أن يلجأ إلى الصحافة التي زودها بصور مأخوذة من فيديو كاميرا المراقبة تظهر ردة فعله بعد تعرضه للضرب من طرف المدير الذي ركز فقط على مشاهد تخدم روايته، مؤكدا بأنه راض بأن يكون شريط الفيديو المذكور هو الفيصل.

واستغرب اقدام بعض الجمعيات على استنكار واقعة الاعتداء دون استجلاء وجهة نظر الطرف الآخر، مؤكدا على أن القضاء سيأخذ مجراه في حال تبث تورطه في الاعتداء كما يدعي رئيس المؤسسة التعليمية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة