المسؤولون الجماعيون بمراكش يطلعون على آخر الإستعدادات قبيل إطلاق الحافلات الكهربائية + صور

حرر بتاريخ من طرف

إطلع  يومه الخميس 27 أكتوبر 2016، أعضاء المجلس الجماعي لمراكش على سير الاشغال بمحطة الحافلات الكهربائية ومراحل تقدمها ودرجة إنجازها في إطار مواكبة المجلس الجماعي لمختلف مشاريع المدينة إستعدادا لقمة المناخ

ومن المنتظر ان تشرع الحافلات الكهربائية الجديدة في العمل وتغطية أولى الخطوط  بمراكش، بعد ايام قليلة ومباشرة بعد الانتهاء من الاشغال الجارية لاعداد الممرات الخاصة بها والمحطة الطاقية التي تضمن سيرها 

وحسب ما كشفه نائب عمدة مراكش “احمد متصدق” حصريا لـ”كشـ24″ فإن الاشغال الخاصة بإعداد محطة الطاقة الشمسية التي ستزود الحفلات الجديدة بالطاقة، إنطلقت مند ايام قليلة في مدخل مدينة مراكش في المنطقة الفاصلة بين المدار الحضاري بتراب مقاطعة المنارة، وبداية النفوذ الترابي لجماعة سعادة المتاخمة لمراكش، مؤكدا في الوقت ذاته ان الفترة التي تفصل مراكش عن قمة المناخ ستكون كافية لانجاز الاشغال بالمحطة و الخطوط الكهربائية والشروع في عمل الحافلات الجديدة العاملة بالطاقة النظيفة

ومن المنتظر وفق ما أفاد به نائب العمدة المكلف بالتدبير المفوض لقطاع النقل اـ “كشـ24” فإن محطة الطاقة الشمسية التي يتم إنجازها حاليا بتعاون مع البنك الدولي، ستخصص ثلث الطاقة المنتجة  عبر حقل الالواح الشمسية فيها والمقدرة بحوالي “ميغاوات”، للحافلات الكهربائية الخاصة بخط شارع الحسن الثاني الرابط بين باب دكالة واحياء المسيرة وابواب مراكش، وكذا الحافلات الخاصة بخط شارع كماسة الرابط بين باب دكالة واحياء المحاميد، على ان تخصص النسبة المتبقية لتوظيفها في الانارة العمومية التي ستعمل بالطاقة النظيفة المنتجة من نفس المحطة، بتنسيق مع الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء وباقي المتدخلين

ووفق ذات المصدر، فسيتم مد الخطوط الكهربائية الخاصة بالحافلات الكهربائية من المحطة الطاقية المذكورة الى حدود محطة الوقود إفريقيا بشار ع الحسن الثاني ، على طول ثلاثة كيلموترات، والتي ستكون كافية لضمان سير الحافلات عبر التزود بالطاقة على طول هذه الكيلومترات الثلاثة والاحتفاظ بالطاقة الكافية لتغطية بقية الطريق الخاصة الممتدة في شارع الحسن الثاني على طول ستة كيلومترات أخرى، وهي المرة الاولى على مستوى العالم التي يتم فيها اعتماد هذه الطريقة لتشغبل الحافلات العاملة بالطاقة النظيفة، عبر الاعتماد على البطاريات المعبئة بالطاقة النظيفة على طول أكثر من نصف المسافة الاجمالية.

وفضلا عن خوض هذه التجربة الجديدة والرائدة، فإن الهدف يضيف “أحمد متصدق” وهو عدم مد الاسلاك الكهربائية على طول الخط مرورا بالشوارع الرئيسية والسياحية الكبرى، حفاظا على جماليتها وعدم تشويه المنظر بها احتراما للتهيئة العمرانية وطبيعة شوارع من قبيل شارع محمد السادس وشارع محمد الخامس، واهميتهما بالنسبة للسياحة بالمدينة بإعتبارهما من الواجهات الغصرية البارزة بالمدينة الحمراء.
 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة