“المرأة الحديدية”.. إضراب مفتوح عن الطعام ينتهي بإدخالها لمستشفى بأكادير

حرر بتاريخ من طرف

نقلت “المرأة الحديدية” التي تبلغ من العمر حوالي 65 سنة، من السجن المحلي بإنزكان على المستشفى بعدما ساءت صحتها نتيجة دخولها في إضراب مفتوح عن الطعام وصل إلى يومه الـ76، بحسب المحامي محمد الهيني الذي ينوب في الدفاع عنها. وذهب الهيني إلى أنه يجب أن تتدخل الجهات المعنية لإنقاذ حياة هذه السجينة.

وتواجه “المرأة الحديدية” تهمة “اختلاس” أموال وممتلكات مجموعة استثمارية بمنطقة سوس. وتشير شكاية هذه الشركة إلى أن “المرأة الحديدية” كانت تتولى في السابق منصب مديرة للشركة.

وعادت قضيتها اليوم إلى الواجهة بعدما قررت المحامي الهيني الدخول في اعتصام في قلب محكمة الاستئناف بأكادير للمطالبة باتخاذ قرار في شأن طلب تقدم به لزيارتها في المستشفى. وأشار إلى أنه تقدم بهذا الطلب لما يقرب من 4 ساعات، دون أن يتلقى أي رد من النيابة العامة، وهو ما اعتبرته إهانة لهيئة الدفاع.

أما النيابة العامة، فقد ردت، بعد ذلك، بأنها تنظر فقط في الطلبات التي تخص زيارة السجناء وهم في السجن، وهو ما يعني بأنه ليس لديها الاختصاص في النظر في طلب زيارتها في المستشفى. وذهب المحامي الهيني إلى أن هذا القرار الذي اتخذته النيابة العامة يتناقض والقانون المنظم للسجون.

وتواصل محكمة الاستئناف النظر في هذه القضية المثيرة التي تواجه فيها “المرأة الحديدية” تهما لها علاقة بالتزوير وخيانة الأمانة. وإلى جانب “المرأة الحديدية”، فقد أدت التحقيقات التي بوشرت في الملف إلى متابعة موثق معروف في المدينة في حالة اعتقال. وتنفي أسرة المتهمة تورطها في هذا الملف، وتقول إن دخول “حبيبة الزيلي” في إضراب مفتوح عن الطعام يرمي إلى المطالبة بإعادة فتح التحقيق في الملف، وتمكينها من حقوق الدفاع عن نفسها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة