المديرية العامة للأمن الوطني تعيد تدريب رجال الشرطة على استخدام السلاح والتصويب

حرر بتاريخ من طرف

في سابقة من نوعها، استدعى المدير العام للمديرية العامة للأمن الوطني، عددا كبيرا من رجال الأمن عبر مجموعات لإعادة تدريبهم على استخدام السلاح وعلى التصويب، بالإضافة إلى تذكيرهم بالحالات التي يتم فيها اللجوء إلى هذا الحل.

‎وكتبت يومية “المساء” في عددها ليومه الأربعاء على صدر صفحتها الأولى، أن تعليمات صادرة عن المديرية العامة للأمن الوطني للشرطة، دعت عناصر الشرطة إلى احترام حالات استعمال الأسلحة الوظيفية، خاصة بعد تزايد الحالات التي يلجأ فيها رجال الأمن إلى استخدام مسدساتهم.

‎وتابعت اليومية، نقلا عن مصادر أمنية، أن عبد اللطيف الحموشي وضع خطة تهدف إلى إعادة تكوين رجال الأمن الذين لم يستعملوا أسلحتهم منذ مدة طويلة، حيث من المنتظر إعادتهم إلى المعهد الملكي للشرطة من أجل الخضوع لتكوين حول كيفية استخدام أسلحتهم.

‎وشددت تعليمات جديدة على أنه يتم تجريد أي شرطي من سلاحه مباشرة إذا تم إرسال تقرير إلى المديرية العامة للأمن الوطني من طرف مسؤول أمني ليخبرهم أن تصرفات الشرطي وسلوكاته تقتضي تجريده من السلاح.

‎وتضيف اليومية، أن مذكرة أمنية داخلية، تشير إلى أنه يمنع على كل رجال الأمن من التوجه بالسلاح إلى الأماكن العمومية كالمقاهي والحانات عند انتهاء مهامهم، كما تمنعهم من الاحتفاظ بأسلحتهم أثناء عطلهم أو بعد تجاوزهم المدار الحضري.

‎وقرر عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للأمن الوطني، إعادة تكوين جميع العناصر الأمنية، فيما يخص حمل السلاح وإطلاق النار ‎‫المواظبة ‬

‎وحسب ما ذكرته مصادر اليومية، فإن الحموشي أصدر أوامره من أجل أن يواظب جميع رجال الشرطة على حضور الدورات التكوينية داخل المصالح الأمنية بجميع مدن المملكة.

‎وتابعت اليومية، أن أساتذة متخصصين يقومون بتلقين دروس في طرق التعامل مع السلاح الناري وإطلاق الرصاص الحي في حالات الدفاع عن النفس وشل حركة الجناة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة