المحكمة الوطنية الإسبانية تحقق في دخول الإنفصالي غالي إلى إسبانيا بهوية مزورة

حرر بتاريخ من طرف

فتحت المحكمة الوطنية الإسبانية، صباح يومه الجمعة 23 أبريل الجاري، تحقيقا للتأكد من وجود كبير الإنفصاليين المغاربة المدعو “ابراهيم غالي” على الأراضي الإسبانية، بجواز سفر دبلوماسي جزائري للعلاج تحت اسم وهمي.

ووفق ما أورده الإعلامي المغربي محمد واموسي، في تدوينة عبر حسابه على “فيسبوك”، فإن المحكمة الإسبانية توصلت من الجمعية الصحراوية لحقوق الإنسان، وجمعيات مغربية كثيرة في إسبانيا بكل المعلومات والبيانات، ما سيضع الحكومة الإسبانية في موقف حرج على اعتبار أن المعني مبحوث عنه من قبل القضاء الإسباني لرفضه المثول أمامه، لتورطه في قضايا اغتصاب وتعذيب وجرائم إبادة واتجار في البشر.

وقال الإعلامي ذاته، إلى إن الضمانات التي قدمتها الحكومة الإسبانية لنظيرتها الجزائرية بعدم توقيف زعيم البوليساريو، باتت الآن على المحك، على اعتبار أن القضاء الإسباني مستقل عن السلطة التنفيذية، وفي حال أمرت المحكمة بتوقيفه قد يتم تهريبه من قبل المخابرات الإسبانية إلى مكان مجهول قبل وصول المحققين إليه.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة