الأربعاء 27 سبتمبر 2023, 22:24

وطني

المحافظة العقارية تراسل مسؤوليها بخصوص رخص تسوية وضعية البنايات غير القانونية


كشـ24 نشر في: 29 مايو 2023

وجه المحافظ العام للوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية مذكرة إلى المحافظين على الأملاك العقارية ورؤساء مصالح المسح العقاري بشأن المرسوم رقم 2.23.103 بشأن منح رخص التسوية المتعلقة بالبنايات غير القانونية.

وقال المحافظ العام في مذكرته التي اطلعت "كشـ24" على نسخة منها، إنه صدر بالجريدة الرسمية عدد 7194 بتاريخ 20 شوال 1444 (11 ماي 2023) المرسوم رقم 103 2.23 الصادر في 17 من شوال 1444 (8 ماي 2023) بشأن منح رخص التسوية المتعلقة بالبنايات غير القانونية، الذي تم بموجبه فتح أجل جديد مدته سنتان لإبداع طلبات الحصول على رخص تسوية وضعية البنايات غير القانونية، مع تغيير مقتضيات المادة 8 ونسخ مقتضيات المادة 7 من المرسوم رقم 2.18.475 المتعلق بتحديد إجراءات وكيفيات منح رخص الإصلاح والتسوية  والهدم.

وطالب المسؤول ذاته في مذكرته بضرورة إيلاء الطلبات الرامية إلى إيداع الملفات التقنية وكذا طلبات الإبداع أو التقييد بالسجلات العقارية المدعمة برخص النسوية ما تستحقه من عناية ومعالجتها على ضوء المقتضيات الواردة في المرسوم رقم 103 2.23 ، والمرسوم رقم 2.18.475 المتعلق بتحديد إجراءات وكيفيات منح رخص الاصلاح والنسوية والهدم، والحرص على استيفائها لباقي الشروط المتطلبة قانونا.

وشدد المصدر ذاته على ضرورة الرجوع إلى المصالح المركزية المختصة في شأن الصعوبات التي قد تعترض المسؤولين عند التطبيق.

وجه المحافظ العام للوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية مذكرة إلى المحافظين على الأملاك العقارية ورؤساء مصالح المسح العقاري بشأن المرسوم رقم 2.23.103 بشأن منح رخص التسوية المتعلقة بالبنايات غير القانونية.

وقال المحافظ العام في مذكرته التي اطلعت "كشـ24" على نسخة منها، إنه صدر بالجريدة الرسمية عدد 7194 بتاريخ 20 شوال 1444 (11 ماي 2023) المرسوم رقم 103 2.23 الصادر في 17 من شوال 1444 (8 ماي 2023) بشأن منح رخص التسوية المتعلقة بالبنايات غير القانونية، الذي تم بموجبه فتح أجل جديد مدته سنتان لإبداع طلبات الحصول على رخص تسوية وضعية البنايات غير القانونية، مع تغيير مقتضيات المادة 8 ونسخ مقتضيات المادة 7 من المرسوم رقم 2.18.475 المتعلق بتحديد إجراءات وكيفيات منح رخص الإصلاح والتسوية  والهدم.

وطالب المسؤول ذاته في مذكرته بضرورة إيلاء الطلبات الرامية إلى إيداع الملفات التقنية وكذا طلبات الإبداع أو التقييد بالسجلات العقارية المدعمة برخص النسوية ما تستحقه من عناية ومعالجتها على ضوء المقتضيات الواردة في المرسوم رقم 103 2.23 ، والمرسوم رقم 2.18.475 المتعلق بتحديد إجراءات وكيفيات منح رخص الاصلاح والنسوية والهدم، والحرص على استيفائها لباقي الشروط المتطلبة قانونا.

وشدد المصدر ذاته على ضرورة الرجوع إلى المصالح المركزية المختصة في شأن الصعوبات التي قد تعترض المسؤولين عند التطبيق.



اقرأ أيضاً
هل ارتفعت جبال الأطلس الكبير 15 سنتيمترا بعد زلزال الحوز؟
يهتم الجيولوجيون بدراسة الاختلافات التي حدثت في ارتفاعات الجبال بعد الزلازل، وقد حدث ذلك بعد الزلزال المدمر الذي ضرب نيبال في عام 2015، وتكرر قبل أيام بعد الزلزال الذي ضرب المغرب في شتنبر الجاري. وبينما ذهب الجيولوجيون في تقرير نشرته "ناشونال جيوغرافيك" في أبريل 2015، إلى أن هناك تغييرا حدث بالسالب في ارتفاع جبل "إيفرست"، بعد زلزال نيبال، فإنه على النقيض، ذهب بعضهم إلى أن زلزال شتنبر، أدى إلى زيادة في الارتفاع بجزء من جبال الأطلس الكبير بالمغرب، تم تقديرها بـ15 سنتيمترا. وشرحت منصة الرسائل الإخبارية الأميركية "سبستاك"، التي يكتب فيها عدد من علماء الزلازل، تفاصيل ما حدث في باطن الأرض، وأدى لهذا الارتفاع، وذلك ردا على تساؤلات استقبلتها، بشأن حدوث زيادة قدرها 20 سنتيمترا في جبال الأطلس الكبير، وهو الرقم الذي تم تداوله إعلاميا. لماذا تتحرك الأرض لأعلى أو لأسفل؟ ويقول العالمان جوديث هوبارد وكايل برادلي من جامعة كورنيل الأميركية، وهما جيولوجيان إنشائيان مهتمان بكيفية عمل الزلازل، "ردا على سؤال هل زاد ارتفاع الأطلس الكبير بمقدار 20 سنتيمترا حقا؟ فإن الجواب القصير هو: لقد ارتفعت الجبال قليلا في منطقة التمزق، ولكن بأقل من 20 سنتيمترا، وهذه ملاحظة مباشرة وليست فرضية". ومنطقة التمزق هي التي يحدث فيها انزلاق سواء على السطح أو تحته في القشرة الأرضية، وينتج عنه صدع وإزاحة من نوع ما. ويوضح العالمان، أن الزلازل تحدث عندما ينزلق الصدع داخل الأرض بشكل مفاجئ، وتتغير الصخور الموجودة على أحد جانبي الصدع، مقارنة بتلك الموجودة على الجانب الآخر. وعندما يحدث ذلك، فإن الصخور المحيطة بالصدع يحدث لها تشوه، فيتجه بعضها للأعلى أو للأسفل، مما يعني أن سطح الأرض يتحرك أيضا للأعلى أو للأسفل، وفي الصدوع العكسية، كالتي تسببت في زلزال المغرب الأخير، تتحرك الكتلة العلوية فوق مستوى الصدع، لمستوى أعلى من الكتلة السفلية، وهذا النوع من التصدع شائع في مناطق الانضغاط، مثل المناطق التي يتم فيها انزلاق إحدى الصفائح تحت أخرى، كما هو الحال في المغرب، حيث تنزلق الصفيحة الأفريقية تحت الأوروآسيوية. ويقول العالمان "بالنسبة للزلازل الصغيرة، قد يكون التغير في سطح الأرض بضعة مليمترات فقط، بينما في الزلازل الكبيرة جدا، قد تتحرك الأرض لأعلى أو لأسفل مسافة كبرى، ويعد عمق الزلزال مهما أيضا، فالزلازل العميقة جدا قد يكون لها تأثير ضئيل، في حين أن الزلازل الضحلة يمكن أن يكون لها تأثير أكبر، وفي بعض الحالات، عندما تحدث الزلازل تحت سطح البحر، فإن حركة قاع المحيط لأعلى أو لأسفل يمكن أن تؤدي إلى حدوث موجات تسونامي". ويضيف العالمان "في زلزال المغرب أعطت البيانات المستمدة من أجهزة قياس الزلازل تخمينا أوليا حول نوع الصدع الذي انزلق ليسبب الزلزال، ومقدار الانزلاق الذي حدث، ومدى عمقه، وباستخدام هذه المعلومات، تمكن العلماء في المعهد الوطني للجيوفيزياء والبراكين بإيطاليا من وضع نموذج للحركة المتوقعة لسطح الأرض، واقترحوا أن الحد الأقصى للرفع من المحتمل أن يكون حوالي 13 سنتيمترا". استخدام الأقمار الاصطناعية وكان الشيء التالي الذي فعله جوديث هوبارد وكايل برادلي هو مقارنة هذا النموذج بالملاحظات التي توفرت عبر الأقمار الاصطناعية، والتي قادت في النهاية إلى تقدير أن الارتفاع حوالي 15 سنتيمترا. وتستخدم الأقمار الاصطناعية صورا من رادار الفتحة الاصطناعية التداخلي، المعروف باسم إنسار (InSAR)، ويتم التقاط هذه الصور قبل وبعد الزلزال للبحث عن التغيرات في ارتفاع الأرض، ونظرا لأن الصور تتيح رؤية مساحة واسعة من سطح الأرض، فيمكن لهذه الطريقة إنشاء خرائط لتغير ارتفاع الأرض. وفي الحالة المغربية، مر القمر الاصطناعي فوق المغرب بعد أيام قليلة من وقوع الزلزال، مما سمح بالتقاط صور تم من خلالها مقارنة ما قبل وما بعد الزلزال، والخروج بأن هناك تغييرا حدث في ارتفاع الجبل بمنطقة التمزق يقدر بـ15 سنتيمترا. خلاف حول معدل الزيادة من جانبه، لا يري زكريا هميمي، نائب رئيس الاتحاد الدولي لأخلاقيات علوم الأرض، مفاجأة في حدوث ارتفاع بجبال الأطلس الكبير، لأن ذلك من سمات الصدوع العكسية المسببة للزلازل، لكنه يرى أن معدل 15 سنتيمترا مبالغ فيه للغاية، موضحا أن الزيادات عادة لا تتجاوز المليمترات. ويقول هميمي، في تصريحات هاتفية للجزيرة نت، إن "تلاقي الصفيحة الأفريقية مع الصفيحة الأفروآسيوية، أنتج صدوعا عكسية تتسبب في حدوث ضغط يؤدي إلى حركة رأسية، ويمكن أن تؤدي لتغيير بمعدل مليمترات ليس أكثر". وتختلف سوزان هوغ، عالمة الزلازل في برنامج مخاطر الزلازل بهيئة المسح الجيولوجي الأميركية، مع ما ذهب إليه هميمي، ولا تستبعد الوصول لمعدل 15 سنتيمترا، مؤكدة في تصريحات عبر البريد الإلكتروني للجزيرة نت أن استخدام البيانات من الأقمار الصناعية يساعد العلماء على إجراء القياسات بسرعة كبيرة، لكن تأكيد هذا الأمر يتطلب الكثير من العمل لقياس مدى تشوه الأرض بسبب الزلازل. وتتفق مع ما ذهب إليه كل من جوديث هوبارد وكايل برادلي، من أن هذا التغيير هو سمة "الصدوع العكسية"، التي تتسبب في ارتفاع جانب واحد، مقارنة بالجانب الآخر. وقد تناولت الكثير من الدراسات هذا التأثير للصدوع العكسية، منها دراسة نشرت في مايو 2004، لباحثين من المعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا، لكن الاختلاف بين العلماء حول حجم الزيادة. وهو ما دفع "الجزيرة نت" للتواصل مع جوديث هوبارد، عبر البريد الإلكتروني لمعرفة أسباب هذا الخلاف من وجهة نظرها، فقالت إن "قيمة 15 سنتيمترا تستند إلى قياسات الأقمار الاصطناعية، التي لا يمكن إنكارها، ومع ذلك، فإن هذا لا ينطبق إلا على جزء صغير من الأطلس الكبير، ربما بعرض 20 كيلومترا (منطقة التمزق)، بينما معظم الأطلس الكبير لم يرتفع". التوزيع المتوازن للكتل وبقي سؤال: هل لهذا التغيير في الارتفاع أيا كان معدله أو مساحة حدوثه أي تأثير على جيولوجية المنطقة؟ أو بمعنى آخر، هل بمرور الوقت ومع حدوث زلازل إضافية، سيستمر هذا الجزء المحدد من الأطلس الكبير في النمو، مقارنة ببقية النطاق؟ اكتفت هوبارد بإجابة مقتضبة نفت فيها حدوث أي تأثير، بينما أجاب هميمي بمزيد من التفصيل مؤكدا أنه "لا يوجد أي خوف من حدوث ذلك، لأن هناك أشياء كثيرة تسهم في التضاريس عبر الزمن الجيولوجي، تؤدي إلى حدوث التوازن". ويضيف أنه "إذا كانت الزلازل التي تحدث في أجزاء مختلفة من الصدع وعلى فوالق مختلفة، تسبب تغيرات مختلفة في الارتفاع، فإن المناطق البعيدة عن الصدوع يحدث لها هبوط، ويؤدي ذلك إلى توزيع الكتل على سطح الأرض، بما يؤدي لحدوث استقرار". المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية
وطني

أمير المؤمنين يترأس حفلا دينيا إحياء لليلة المولد النبوي الشريف
ترأس أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بمسجد حسان بالرباط، حفلا دينيا إحياء لليلة المولد النبوي الشريف خلال هذا الحفل الديني، الذي تميز بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم وإنشاد أمداح نبوية شريفة، ألقى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، السيد أحمد التوفيق، كلمة بين يدي أمير المؤمنين، قدم فيها حصيلة أنشطة المجلس العلمي الأعلى والمجالس العلمية المحلية، قبل أن يقدم لجلالته التقرير المتعلق بهذه الحصيلة إثر ذلك، سلم أمير المؤمنين جائزة محمد السادس التنويهية التكريمية للفكر والدراسات الإسلامية، للسيد إبراهيم إد إبراهيم من مدينة أكادير كما سلم جلالة الملك، بهذه المناسبة، جائزة محمد السادس الدولية في حفظ القرآن الكريم مع الترتيل والتفسير للسيد حمزة صابو من مدينة طنجة إثر ذلك سلم أمير المؤمنين للسيد عمر بن عبد العزيز البريدي، من المملكة العربية السعودية، جائزة محمد السادس الدولية في حفظ القرآن الكريم فرع التجويد، مع حفظ خمسة أحزاب وسلم أمير المؤمنين، أيضا، جائزة محمد السادس التكريمية في فن الخط المغربي، للسيدة سعيدة الكيال من مدينة الدار البيضاء، وجائزة محمد السادس للتفوق في فن الخط المغربي للسيد خالد اسبيسي من مدينة تارودانت إثر ذلك، سلم جلالة الملك، جائزة محمد السادس التكريمية لفن الزخرفة المغربية على الورق للسيد محسن الغرناطي من مدينة شفشاون، وجائزة محمد السادس للتفوق في فن الزخرفة المغربية على الورق للسيدة صفاء لفتيح من مدينة الدار البيضاء كما سلم أمير المؤمنين، جائزة محمد السادس التكريمية في فن الحروفية العربية للسيد لحسن فرساوي من مدينة مراكش، وجائزة محمد السادس للتفوق في فن الحروفية العربية للسيدة أسماء أيت أختي من مدينة سلا. بعد ذلك، تقدم للسلام على أمير المؤمنين أعضاء لجنة جائزة محمد السادس للفكر والدراسات الإسلامية، الأساتذة محمد يسف ومحمد الكتاني، ومصطفى بن حمزة، وإدريس خليفة، والشاهد البوشيخي، وأحمد شوقي بنبين، وعبد الحميد العلمي، وإدريس بن الضاوية، ومحمد جميل مبارك، وخديجة أبو زيد، وفريدة زمرو، وعبد العزيز أو العسري. ويأتي إحياء أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أيده الله، لهذه الليلة المباركة اقتداء بسنة أسلافه المنعمين الذين دأبوا على الاحتفاء بذكرى مولد جدهم المصطفى عليه أزكى الصلاة والسلام. وقد حضر هذا الحفل الديني رئيس الحكومة، ورئيسا غرفتي البرلمان، وعدد من مستشاري صاحب الجلالة، وأعضاء الحكومة ورؤساء الهيئات الدستورية، وكبار ضباط القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، وأعضاء السلك الدبلوماسي الإسلامي المعتمد بالرباط، والعديد من العلماء وشخصيات أخرى مدنية وعسكرية
وطني

تخصيص رقم أخضر لطلبة التعليم العالي المتضررين من الزلزال
أعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار أنها وضعت رهن إشارة الطلبة المتحدرين من المناطق التي تضررت من الزلزال رقما أخضر لتزويدهم بالإرشادات والمعلومات اللازمة لاستكمال مسارهم الجامعي في أحسن الظروف.وحسب إعلان الوزارة، يمكن للطلبة المعنيين الاتصال بالرقم الأخضر التالي: 0800000589 للحصول على الاستفسارات اللازمة. وجددت الوزارة التأكيد على أن الجامعات والمكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية، فضلا عن المصالح المركزية معبأة بالكامل وبصفة مستمرة لمواكبة الطلبة المتحدرين من المناطق التي تضررت بالزلزال من أجل تسهيل استفادتهم من الخدمات الجامعية المستحقة.
وطني

برئاسة جلالة الملك.. مجلس وزاري مرتقب في الساعات المقبلة
من المنتظر ان ينعقد مجلس وزاري في الساعات المقبلة، سيخصص للتداول في التوجهات العامة لمشروع قانون المالية برسم سنة 2024، وكذا المصادقة على مشروع القانون رقم 50.23 في شأن منح الأطفال ضحايا زلزال الحوز صفة مكفولي الأمة.ومن المرجح ان يكون المجلس الحكومي قد عقد اليوم الأربعاء استثناءاً، و ذلك ترقبا لانعقاد المجلس الوزاري في الساعات المقبلة. كما من المتوقع أن يستقبل الملك محمد السادس الأسبوع المقبل السفراء الأجانب الجدد المعتمدين بالمغرب اللذين مازالوا ينتظرون اعتمادهم رسميا.ونقل موقع “مغرب أنتلجنس”، عن مصادر موثوقة، أن هذا الإستقبال كان سيجري يوم الثلاثاء 26 سبتمبر، لكنه تأجل حتى الأسبوع المقبل بسبب أجندة الملك، وحلول عيد المولد النبوي الذي يحتفل به المغرب يوم الخميس.
وطني

عاجل.. عفو ملكي لفائدة 742 شخصا بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف
بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف لهذه السنة، تفضل الملك محمد السادس بإصدار عفوه السامي على مجموعة من الأشخاص، منهم المعتقلين ومنهم الموجودين في حالة سراح، المحكوم عليهم من طرف مختلف محاكم المملكة وعددهم 742 شخصا.وفي ما يلي نص البلاغ الذي أصدرته وزارة العدل بهذا الخصوص:“بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف لهذه السنة 1445 هجرية 2023 ميلادية، تفضل جلالة الملك أدام الله عزه ونصره، فأصدر حفظه الله أمره السامي المطاع بالعفو على مجموعة من الأشخاص منهم المعتقلين ومنهم الموجودين في حالة سراح، المحكوم عليهم من طرف مختلف محاكم المملكة الشريفة وعددهم 742 شخصا وهم كالآتي:المستفيدون من العفو الملكي السامي الموجودون في حالة اعتقال وعددهم 528 نزيلا وذلك على النحو التالي:– العفو مما تبقى من عقوبة الحبس أو السجن لفائدة: 22 نزيلا– التخفيض من عقوبة الحبس أو السجن لفائدة: 503 نزلاء– تحويل السجن المؤبد إلى السجن المحدد لفائدة: 03 نزلاءالمستفيدون من العفو الملكي السامي الموجودون في حالة سراح وعددهم 214 شخصا موزعين كالتالي:– العفو من العقوبة الحبسية أو مما تبقى منها لفائدة: 50 شخصا– العفو من العقوبة الحبسية مع إبقاء الغرامة لفائدة: 08 أشخاص– العفو من الغرامة لفائدة: 146 شخصا– العفو من عقوبتي الحبس والغرامة لفائدة: 09 أشخاص– العفو من الغرامة ومما تبقى من العقوبة الحبسية لفائدة : 01 شخص واحد المجموع العام: 742أبقى الله سيدنا المنصور بالله ذخرا وملاذا لهذه الأمة، ومنبعا للرأفة والرحمة، وأعاد أمثال هذا العيد على جلالته بالنصر والتمكين وأقر عينه بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن وجميع أفراد الأسرة الملكية الشريفة إنه سميع مجيب، والسلام”.
وطني

جلالة الملك يعزي أفراد أسرة المرحوم أحمد شوقي بنيوب
بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس برقية تعزية ومواساة إلى أفراد أسرة المرحوم الأستاذ أحمد شوقي بنيوب. ومما جاء في برقية جلالة الملك "فقد تلقينا ببالغ التأثر والأسى، نبأ وفاة المرحوم الأستاذ أحمد شوقي بنيوب، تغمده الله تعالى بواسع رحمته وغفرانه". وأضاف جلالة الملك "وبهذه المناسبة المحزنة، نعرب لكم، ومن خلالكم لكافة أهلكم وذويكم، ولأصدقاء الفقيد ولأسرته الحقوقية الوطنية، عن أحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة في هذا الرزء الفادح الذي لا راد لقضاء الله فيه، مستحضرين، بكل تقدير، ما كان يتحلى به فقيدكم العزيز من دماثة الخلق ومن خبرة وكفاءة مهنية وقانونية رفيعة أبان عنها في مختلف المهام السامية التي تقلدها لاسيما في مجال حقوق الإنسان". وقال صاحب الجلالة أيضا في هذه البرقية "فالله تعالى نسأل أن يعوضكم عنه جميل الصبر وحسن العزاء وأن يجزي الراحل المبرور خير الجزاء على ما أسداه لوطنه من جليل الخدمات، في التزام راسخ بنصرة قيم العدل والإنصاف والمساواة، وتشبث متين بثوابت الأمة ومقدساتها".
وطني

هذا ما قررته الحكومة بشأن إحصاء المتضررين من الزلزال وصرف التعويضات
قال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، اليوم الأربعاء، في ندوته الصحفية الأسبوعية التي تم عقدها على هامش اجتماع المجلس الحكومي، إن العمل في الميدان لتعبيد المسالك وإزالة الأنقاض وإحصاء المتضررين لا يزال مستمرا في المناطق التي ضربها الزلزال ليلة 8 شتنبر الجاري. "نتمنى قبل متم أكتوبر أن يتم الإنتهاء من العملية"، يورد الوزير بايتاس، قبل أن يؤكد أن صرف التعويضات سيتم بمجرد التواصل باللوائح الأولى للمتضررين.   وبخصوص مهام وكالة إعادة الإعمار، أورد الوزير بايتاس أن الحكومة صادقت اليوم الأربعاء، على المرسوم الذي ينص على إحداثها، وتحديد مهامها، ومجالات تدخلها. ومن المرتقب أن يتم عرض المشروع على اللجنتين المختصين بمجلس النواب والمستشارين للمناقشة والمصادقة. لكن في انتظار ذلك، يوضح الناطق الرسمي باسم الحكومة، فإن هذه الأخيرة تشتغل في مجالات متعددة. وستتولى الوكالة إنجاز مشاريع إعادة بناء المناطق المتضررة، ومشاريع التنمية الاقتصادية، وتحقيق الإلتقائية في البرامج. "الوكالة هي التي ستشرف على تنزيل البرامج في الأقاليم الست المتضررة بكلفة 120 مليار درهم"، والعمل سيستمر خلال السنوات المقبلة، يقول الناطق الرسمي باسم الحكومة.    
وطني

انضم إلى المحادثة
التعليقات
ستعلق بإسم guest
(تغيير)

1000 حرف متبقي
جميع التعليقات

لا توجد تعليقات لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الأربعاء 27 سبتمبر 2023
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة