المجلس العلمي المحلي لمراكش يستحضر مظاهر عناية المغاربة بعلم التفسير

حرر بتاريخ من طرف

يشكل موضوع “مظاهر من عناية المغاربة بعلم التفسير.. قضايا وأعلام ومناهج”، محور ندوة انطلقت، أمس الجمعة، بالمركب الإداري والثقاقي محمد السادس لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، بمراكش.

وتروم هذه الندوة العلمية التي ينظمها، على مدى يومين، المجلس العلمي المحلي لمراكش، وتأتي لتكريم والاحتفاء بعلم من أعلام التفسير في المغرب، هو الأستاذ مصطفى البيحاوي، تبيان أهمية علم التفسير وحاجة المسلمين إليه في الوقت الراهن.

وقال رئيس المجلس العلمي المحلي لمراكش، محمد عز الدين المعيار الإدريسي، في كلمة بالمناسبة، إن موضوع الندوة العلمية “جليل لاتصاله بالقرآن الكريم، كلام الله تعالى”، موضحا أن الندوة تتناغم مع أخرى سبق تنظيمها، وهمت “عناية المغاربة بالحديث النبوي الشريف”.

وأشار المعيار الإدريسي إلى أن تفسير القرآن نشأ بين احضان الحديث، “دون أن تنقطع وشائج الارتباط بينهما”، داعيا المشتغلين في هذا الحقل إلى مزيد من “البذل والعطاء في هذا العلم الجليل”.

وبخصوص المكرم مصطفى البيحاوي، الأستاذ بمعهد محمد السادس للقراءات والدراسات القرآنية، وأستاذ كرسي ابن عطية للتفسير بقناة السادسة، كشف أنه “كانت ولازالت لامتنا في المغرب الاقصى مفسرون عظام من حقهم علينا أن نعر ف بهم”، مؤكدا أن المجلس العلمي المحلي لمراكش “ظل حريصا عبر مسيرته، على تكريم ثلة من العلماء الحلماء من قبيل مولاي الصديق العلوي، ومحمد رياض، ومحمد بازي، إضافة إلى الطيب كحل العيون”.

وخلص  المعيار الإدريسي إلى “أننا نحتفي اليوم ونتشرف بتكريم مولاي مصطفى البيحاوي المراكشي مولدا والطنجي قرارا والمغربي أولا وأخيرا”، داعيا إلى تأبيد الرصيد الذي خلفه مفسرون وعلماء هذا القطر من بلاد الإسلام، لكونه يشكل تمظهرا من تمظهرات النبوغ المغربي.

ومن جهته، قال مصطفى البيحاوي إن الأمر يتعلق بـ “خطوة على الطريق الصحيح، وليست أولى الخطوات ولا أولى المبادرات في العهد المحمدي الرائد، خدمة لجناب الكتاب، خصوصا لأجل علومه المسمى علم التفسير”.

وأشار المحتفى به، في تصريح لقناة (إم 24) التابعة للمجموعة الإعلامية لوكالة المغرب العربي للأنباء، في هذا الاتجاه، إلى طبع مصادر من هذا العلم لم تكن مطبوعة من قبل، وتسجيل التفسير وإذاعته، ووضع الكراسي التفسيرية، لافتا إلى إحداث معاهد لخدمة علوم القرآن كعلم رسمه، من قبيل معهد محمد السادس للقراءات والدراسات القرآنية، ومؤسسة محمد السادس لنشر المصحف الشريف، وأخرى تعنى بعلم دراسته وقراءته.

وبعدما أكد أن العلوم الدينية الأخرى تسير على النهج حتى تتوسع وتتعمق، دعا إلى “التنسيق بين الجهات كلها من أجل الرفع بكتاب هو مرفوع أصلا، والوصل بالذي هو موصول أصلا”، قائلا “لن نحيى إلا بهذا الكتاب ولن نستبين إلا بهذا الكتاب لأن الله تعالى جعله نورا للاستبصار وروحا لتسديد الانتشار”.

أما عبد الله أوكيك، عضو المجلس العلمي المحلي لمراكش، فأكد، في تصريح مماثل، أن الغرض من الندوة هو إبراز دور المغاربة في تفسير كتاب الله تعالى والعناية بفهمه، من خلال “الوقوف على جملة من المؤلفات والأعلام الذين عنوا بتفسير كلام الله في القطر المغربي”.

وأشار إلى الجهود التي بذلت لتفسير القرآن الكريم وبيان كلام الله تعالى و”الكشف عما فيه من أسرار بمختلف المناهج والتوجهات”، مستشهدا بأنواع التفسير التي أجملها في التفسير الأثري والتفسير بالرأي، و”التفسير الإشاري الذي برز فيه المغاربة بشكل كبير، كما يعرف بالتفسير الصوفي الذي يرمي إلى إخراج الدرر الكامنة وراء الإشراقات الربانية المضمنة في كتاب الله تعالى”.

وخلص عضو المجلس العلمي المحلي لمراكش إلى أن المغاربة لهم قصب السبق في العناية بكتاب الله تعالى حفظا وتفسيرا ورسما وضبطا وقراءة، مشيرا إلى أن المحتفى به الأستاذ مصطفى البيحاوي، “مشهود له برسوخ القدم في علم التفسير، وتجاوز صيته الآفاق”.

وتتناول هذه الندوة محاور تتعلق، أساسا، بـ”عناية المغاربة بعلم التفسير..تاريخ وأعلام”، و”تفسير القرآن حسب ترتيب النزول.. فهم القرآن الحكيم للجابري”، و”الدرس التفسيري في كتاب تشنيف المسامع للعارف الفاسي”، إضافة إلى “إسهامات علماء الغرب الإسلامي في التفسير.. مخطوط الدرر والياقوت والمرجان في تفسير القرآن للعلامة المحدث الحجوي”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة