المجلس العسكري بالسودان ينفي ضلوع الأمن في قتل محتجين”

حرر بتاريخ من طرف

نفى المجلس العسكري الانتقالي في السودان، ضلوع قوات الأمن في قتل المحتجين في المسيرة “المليونية” التي دعت إليها “قوى الحرية والتغيير ” اليوم الأحد.

وقال نائب رئيس المجلس العسكري محمد حمدان دقلو أمام تجمع جماهيري اليوم في العاصمة الخرطوم ، إن المجلس العسكري الانتقالي “سيحمي المتظاهرين لكنه لا يأمن جانب المندسين” متعهدا باعتقال كل من يقف وراء محاولات الوقيعة بين المجلس والقوى السياسية وتقديمهم إلى المحاكمة.

واضاف المسؤول العسكري “سنتحرك لمواجهة الموقف، ومهمتنا حماية الناس والثورة السلمية لكن لا نضمن المندسين”، مؤكدا حرص المجلس العسكري على التوصل إلى اتفاق عاجل وشامل مع قوى الحرية والتغيير.

وأعلنت لجنة الأطباء المركزية في السودان اليوم ، سقوط 5 قتلى في المسيرة التي دعت لها “قوى الحرية والتغيير” التي تقود الاحتجاجات بالخرطوم. وقالت اللجنة، وهي منظمة غير حكومية، إن أحد الضحايا شاب عشريني وآخر خمسيني فيما لم يتم تحديد عمري الضحيتين الأخرتين، مشيرة إلى وجود العديد من المصابين الذين يتواجدون في مستشفيات العاصمة والأقاليم. وأعلن تجمع المهنين السودانيين، أحد مكونات “قوى إعلان الحرية والتغيير” المعارضة، وقوع عدة إصابات واعتقالات خلال المسيرة “المليونية “التي انطلقت في أنحاء السودان اليوم. وكانت لجنة الأطباء المركزية بالسودان، أعلنت صباح اليوم ، سقوط أول قتيل في “مليونية 30 يونيو” التي دعت لها قوى الحرية والتغيير للضغط على المجلس العسكري لتسليم السلطة إلى المدنيين.

وحذر المجلس العسكري قوى الحرية والتغيير المعرضة من وقوع أي أضرار أو تخريب خلال المسيرة ، محملا اياها مسؤولية ما يمكن أن يقع أثناء المسيرة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة