الكشف عن علاقة المنازل الباردة بارتفاع ضغط الدم

حرر بتاريخ من طرف

وجدت دراسة أجرتها جامعة College في العاصمة البريطانية لندن، أن العيش في بيت بارد يجعلك أكثر عرضة للمعاناة من ارتفاع ضغط الدم.

وتوصلت الدراسة التي شملت نحو 4700 شخص، إلى أنه مع كل انخفاض في درجة الحرارة، يحدث ارتفاع طفيف في ضغط الدم.

ويعتقد الباحثون الآن أن تغيير منظم الحرارة يمكن أن يساعد الملايين من المرضى، على التحكم في ارتفاع ضغط الدم. كما أشاروا إلى أن الحفاظ على حرارة غرف المعيشة عند 21 درجة مئوية، كحد أدنى، يمكن أن يكون مفيدا للصحة العامة.

ولتنفيذ الدراسة، قامت الممرضات بقياس ضغط الدم لدى 4259 مشاركا في منازلهم، إلى جانب تسجيل درجة الحرارة.

واكتشف الباحثون وجود صلة ذات دلالة إحصائية بين درجات الحرارة في الأماكن المغلقة، وارتفاع ضغط الدم لدى كل شخص.

وتتكون قراءات ضغط الدم من رقمين: الضغط الانقباضي، وهو الرقم الأعلى الذي يمثل الضغط عندما يدفع القلب الدم للخارج، والضغط الانبساطي، وهو الرقم الأدنى الذي يمثل راحة القلب بين النبضات.

ووجدت الدراسة الجديدة أنه مقابل انخفاض درجة مئوية واحدة داخل المنزل، يرتفع ضغط الدم الانقباضي بمقدار 0.48 ملم زئبقي، وكذلك الانبساطي بمقدار 0.45 ملم زئبقي.

وقال الدكتور، ستيفن جيفراج، المشارك في الدراسة المنشورة في مجلة Hypertension: “لقد ساعدت دراستنا على تفسير ارتفاع معدلات ضغط الدم، فضلا عن الزيادات المحتملة في الوفيات الناجمة عن السكتة الدماغية وأمراض القلب، في فصل الشتاء. وتشير نتائجنا إلى أن الحفاظ على دفء المنازل، قد يكون مفيدا لخفض ضغط الدم”.

المصدر: ديلي ميل

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة