القطاع الخاص الصحي يضع مصحات وأطباء الإنعاش رهن إشارة الدولة

حرر بتاريخ من طرف

وضعت الجمعية المغربية للمصحات الخاصة، انطلاقا من يومه الأربعاء 18 مارس الداري، أربع مصحات خاصة لاستقبال مرضى فيروس “كورونا”، رهن إشارة السلطات الصحية بجهة الدار البيضاء سطات، وذلك في حال تدهور الوضع مع تجهيز مستشفى سيدي مومن بالتجهيزات التي يحتاجها لهذا الظرف الصحي العصيب الذي يعرفه المغرب.

وقال رشيد السملالي، رئيس جمعية المصحات الخاصة بالمغرب، لموقع القناة الثانية، إن هذه الاخيرة وضعت رهن اشارة السلطات الصحية بجهة الدار البيضاء سطات، انطلاقا من يومه الأربعاء أطباء المصحات الخاصة المتخصصين في الانعاش، كما سيتم نقل مجموعة من التجهيزات الطبية التي تمتلكها المصحات الى الوحدات الصحية التابعة للدولة.

وأضاف السملالي، انه عقد يوم الاثنين 16 مارس اجتماع برئاسة المديرية الجهوية للصحة بالدار البيضاء – سطات شارك فيه مسؤولون من وزارة الصحة وممثلين عن مصحة خاصة، حيث خلص الى وضع بنيتهم التحتية الطبية تحت تصرف السلطات للتعامل مع الوباء وأعمال مجموعة من التدابير على مراحل.

وتم الاتفاق وفق المتحدث ذاته، على إطلاق المصحات الخاصة حملات لتكوين الأطر الطبية العاملة في القطاع الخاص حول فيروس كورونا”، مبرزا أنه،”تم إحداث لجنة تنسيق مشتركة بهدف تحديد طرق تدخل القطاع الخاص والتي تم تسميتها بلجنة كورونا”.

وأضاف السملالي، أنه تم تقديم دعم مالي رهن إشارة السلطات الصحية، بهدف تجاوز وتدبير الأزمة الصحية المحتملة وتجهيز المستشفيات التي تعاني من نقص في التجهيزات.

ونبه المتحدث، إلى أنه ورغم أن الحالة الوبائية لا تستدعي تدخل القطاع الخاص، وأن السلطات الصحية بجهة الدار البيضاء تتوفر على أزيد من 4000 سرير جاهز لاستقبال الحالات المصابة بفيروس (كوفيد19)، لكن إذا ادعت الحالة فإن القطاع الخاص يتوفر مبدئيا على 250 سرير جاهز للاستقبال والوضع رهن إشارة السلطات الصحية”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة