القضاء الفرنسي يدخل على خط وفاة غامضة لفرنسي داخل جاكوزي بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

أعلن المدعي العام في رين، فيليب أستروك، فتح تحقيق قضائي، عُهد به إلى قاضي التحقيق، للبحث في ملف وفاة غامضة لمواطن فرنسي داخل جاكوزي فندق بمراكش، في مارس 2020 قبيل اعلان الحجر الصحي في المغرب.

ومن المقرر وفق مصادر اعلامية فرنسية، ان تعقد جلسة استماع في 20 أبريل مع زوجة الهالك التي صارت تعيش اوضاعا صعبة بسبب عدم استكمال الاجراءات ذات الصلة بقضية وفاته في 13 مارس 2020، بسبب عدم اخضاعه للتشريح الطبي بمراكش لاسباب مجهولة، ما ساهم في تعقيد مهمتها في استخراج شهادة وفاته، وحصولها على تعويضات شركة التأمين.

ووفق المصادر ذاتها، فبعد مرور أكثر من عام على وفاة المواطن الفرنسي  لودوفيتش ،الذي كان يبلغ  34 عامًا، في جاكوزي داخل فندق بمراكش ، وجدت اسرة الهالك نفسها في وضع محرج بسبب عدم امكانية استخراج شهادة وفاته في ظل عدم اخضاعه للتشريح الطبي، حيث لم تدفع شركات التأمين شيئًا لزوجته التي صار املها معلقا على تحقيقات القضاء الفرنسي الذي دخل على الخط.

ويتعلق الامر وفق ما تداولته الصحافة الفرنسية مؤخرا بالهالك والذي توفي بشكل غامض دخل جاكوزي فندق بمراكش، ما حول عطلة زوجته “ميليسيا” الى جحيم إذ بعد مرور عام ، ما زالت تجهل ما حدث لزوجها، وصارت تعاني من صعوبات مالية كبيرة ، حيث نقلت الصحافة الفرنسية عن زوجة الهالك “ميلسيا” انها كانت قد أمضت بضعة أيام رومانسية مع زوجها في فندق فخم في مراكش بالمغرب، ولأسباب لا تزال غامضة للغاية ، غرق شريك حياتها في جاكوزي بالفندق، ولم تتمكن هي ولا محاميها، من الوصول إلى نتائج التحقيق في المغرب، ولم يتم إجراء تشريح للجثة.

وقالت زوجة الهالك ان الوضع صار أكثر تعقيدًا بعدما تركت وظيفتها ووجدت نفسها بلا دخل، فيما كانت تحصل هي وزوجها ، الذي كان يعمل طاهياً ، على 5700 يورو معًا، ومنذ وقوع الحادث، اضطرت ميليسا وأطفالها، الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 13 عامًا للاكتفاء بـ “500 يورو التي تحصل عليها من التعويضات العائلية، والقليل من المساعدة من الأسرة، في انتظار حصولها على مبلغ التامين بعد حل لغز وفاة زوجها بمراكش.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة