القضاء الأمريكي يحسم الجدل في ملف اغتصاب رونالدو لعارضة أزياء

حرر بتاريخ من طرف

ردَّت قاضية أميركية دعوى اغتصاب ضد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، والتي قدمتها عارضة أزياء أميركية سابقة في الولايات المتحدة، موجهة انتقادات إلى الفريق القانوني الذي يقف وراء الشكوى، حسب قرار المحكمة الذي اطلعت عليه وكالة فرانس برس أمس السبت.

ورفضت القاضية جينيفر دورسي، من محكمة نيفادا، القضية التي رفعتها كاثرين مايورغا وتتهم فيها نجم ريال مدريد الإسباني السابق ومانشستر يونايتد الإنجليزي الحالي باغتصابها عام 2009 في أحد فنادق لاس فيغاس.

وفي حكم مؤلف من 42 صفحة، صدر الجمعة، اتهمت القاضية، محامي مايورغا، بارتكاب “انتهاكات وتحايل صارخ على إجراءات التقاضي المناسبة”، وقالت إنه نتيجة لذلك “تفقد مايورغا فرصتها لمتابعة هذه القضية”.

وقررت السلطات القضائية الأميركية في عام 2019 عدم محاكمة رونالدو في إجراءات جنائية، لعدم كفاية الأدلة. كما أوصى قاض في أكتوبر من الناحية المدنية برفض شكوى مايورغا (37 عاماً) معتبراً أنها تستند جزئياً إلى وثائق مقرصنة من “تسريبات كرة القدم” (فوتبول ليكس) والتي لم يكن ينبغي أن تكون بحوزتها.

واتهم في توصياته محامية الشابة، ليزلي ستوفال، بالتصرف بـ”سوء نية” في هذه القضية. واتبعت محكمة نيفادا الفيدرالية هذه التوصيات للأسباب ذاتها.

ونفى مهاجم “الشياطين الحمر” مراراً اتهامات الاغتصاب، مدعياً أنه كان على علاقة “توافقية تماماً” مع الشابة. بعد فترة وجيزة تم تنظيم “وساطة خاصة” مع ممثلي رونالدو، ليتوصل الطرفان إلى صفقة مالية في عام 2010 انتهت بدفع مبلغ 375000 دولار مقابل السرية المطلقة بشأن الحقائق المزعومة أو الاتفاقية، فضلاً عن التخلي عن أي إجراء.

بالنسبة لمحاميي مايورغا الحاليين، فإن هذه الاتفاقية باطلة، لا سيما بسبب الاضطراب النفسي الذي عانت منه موكلتهم في ذلك الوقت والضغط الذي مورس عليها. كما طالبوا بما يصل إلى 200 مليون دولار كتعويض من رونالدو.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة