القذافي يتسبب في إغلاق عربة لبيع عصير الليمون بساحة جامع الفنا في مراكش

حرر بتاريخ من طرف

القذافي يتسبب في إغلاق عربة لبيع عصير الليمون بساحة جامع الفنا في مراكش
علمت”كش24″ من مصادر مطلعة، أن ولاية جهة مراكش تانسيفت الحوز، أصدرت قرارا يقضي بتوقيف عربة متنقلة متخصصة في بيع عصير الليمون، عن العمل بساحة جامع الفنا مدة ثلاثة أيام، بسبب اعتراض العاملين بها، مساء يوم الجمعة الماضي، سبيل ديبلوماسيين ليبيين، ومضايقتهم أتناء زيارتهم للساحة التاريخية، التي أصبحت تحتل موقعا سياحيا بامتياز وقبلة لمشاهير العالم.

وأضافت نفس المصادر ل”كش24″ أن القرار المذكور، يأتي بعد شكاية تقدم بها الديبلومسيين الليبيين، جراء ما تعرضوا له من طرف العاملين بالعربة المذكورة، من سب وقذف بعبارات “القذافي سيدكم”، و” القذافي زنگا زنگا”
قبل ان يتدخل عناصر الشرطة السياحية والذين كانوا يؤمنون حراسة الديبلوماسيين الليبيين، ويتم توقيف الشخص الذي احيل على مقر الشرطة بجامع الفنا، قبل إخلاء سبيله فيما بعد.

الى ذالك علمت “كش24” من مصدر مطلع ان صاحب الحنطة الخاصة ببيع عصير الليمون، أعفى الشخص الذي تسبب في الحادث من عمله، ومن المقرر ان يستأنف العمل بعربته يومه الثلاثاء، بعد توقفه عن عمله للمدة التي سبق تحديدها من طرف السطات الولائية في ثلاثة ايام.

وسبق للقائد السابق لمقاطعة جامع الفناء، ان اجتمع مع ممثلي المطاعم المتنقلة ، وتدارس معهم مجموعة من القضايا المتعلقة بتنظيم ساحة جامع الفناء، قبل أن يصدر قرارا يقضي بتوقيف عدد من المطاعم المتنقلة المتخصصة في بيع المأكولات بساحة جامع الفناء، بعد خرق أصحابها للاتفاقية المبرمة بين السلطة المحلية وأصحاب المأكولات بالساحة والمتمثلة في عدم مضايقة واعتراض سبيل السياح الأجانب التي باتوا يتعرضون لها من طرف العاملين بالمطاعم المتنقلة بالساحة لإجبارهم على تناول الوجبات بالمطاعم التي يشتغلون بها.

وكانت السلطة المحلية في شخص القائد المذكور وخليفته والقوات المساعدة ، شنت في وقت سابق حملة تمشيطية على بائعي المأكولات بساحة جامع الفناء، في محاولة منهم لحماية السياح الأجانب من المضايقات والتحرشات التي باتوا يتعرضون لها من طرف العاملين بالمطاعم المتنقلة بالساحة، وإلزامهم باحترام المسافة القانونية المخصصة لهم.

وكان محمد فوزي، والي جهة مراكش، أصدر قرارا يقضي بتوقيف ثلاث مطاعم متنقلة متخصصة في بيع المأكولات بساحة جامع الفنا مدة شهر كامل، بسبب عدم احترام أصحابها للقانون، وإحداث العاملين بها الفوضى بالساحة، واعتدائهم على عون سلطة وعنصر من القوات المساعدة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة