الفقيه اللي نتسناو براكتو

حرر بتاريخ من طرف

استغرب سكان حي الازدهار 1 بمقاطعة جيليز ، لما وصفوه ب ” جبروت ” إمام المسجد ، الذي انتهى من مباريات كرة القدم على قارعة الطريق ليلا ، ليقوم بمضايقة كل من ” سولت له نفسه ” افتتاح متجر بالقرب من المسجد بدعوى انه يشوش على المصلين ، حيث عمد الفقيه ” لكوايري ” إلى تأليب بعض السكان،  و تحرير عريضة استنكرت افتتاح المتجرين .

قبل ان يقوم  الفقيه / الإمام بكراء دكانين متفرعين من منزله للمعنيين بالامر اللذين اضطرا للانسحاب من متجريهما، درءا لعلاقات الامام و الضغط الذي مارسه عليهما .

ليفاجئ الامام سكان الحي المذكور، باحتلال الملك العام و فتح ورشة لغسل السيارات، الله وحده يعلم من يمدها بالماء، في الوقت الذي تجهل كيفية توفر الفقيه على الترخيص باحتلال دائم للملك العام و إنجاز مشروع  تجاري فوقه .

شطحات الامام الذي تحدى السلطات المحلية،  ودار “غفلون” القائدة ، ذكرت السكان بمقولة ” لفقيه اللي نتسناو براكتو ، دخل للجامع بلغتو ” وحبذا لو بقي الامر عند الامر عند البلغة و ترك الامام  ماء المسجد ف ” التيقار ” أو عاد لمبارياته الشيقة في وقت متأخر من الليل رفقة الشبان على قارعة الطريق .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة