الفرّاشة والباعة المتجولون “يستعمرون” أحياء بتراب ملحقة باب أغمات بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

تعرف مجموعة من الأحياء التابعة للملحقة الإدارية باب أغمات بالمدينة العتيقة بمراكش هذه الأيام تقاطر العشرات من “الفراشة” و الباعة المتجولين الذين حولوا هذه الأحياء إلى أسواق عشوائية لعرض بضاعتهم فوق عرباتهم او على الأرض، مما أضحى يشكل عرقلة في وجه حركة المرور، ويضر بأصحاب الدكاكين والمحلات التجارية.

ففي كل يوم تشهد أحياء سيدي بولعبادة وعرصة الحوتة ازدحاما كبيرا للباعة الذين تتعالى أصواتهم بأثمنة ما يعرضونه بشكل يوحي للمرء كأنه بصدد ولوج أحد الأسواق القروية الأسبوعية أمام أنظار السلطات، الأمر الذي يقض مضجع المواطنين الذين يقبلون على هذا الفضاء، وذلك في تحد سافر وخرق للإجراءات والتدابير الاحترازية لمنع تفشي فيروس كورونا.

واستغرب مواطنون في اتصالات بـ كشـ24 من استفحال الفوضى التي باتت تشهدها هذه الأحياء كل يوم، والتي تثير استياء الساكنة وسط صمت السلطات المحلية أمام الاحتلال اللامشروع للملك العمومي والذي يتسبب في الإكتظاظ والاحتشاد و يهدد بظهور بؤر وبائية لفيروس كورونا.

وطالب عدد من المتضررين الجهات المعنية من أجل تدخل فوري لتحرير الأحياء المحتلة من طرف الفراشة والباعة الجائلين بتراب الملحقة الإدارية باب أغمات والتصدي لكل مظاهر الفوضى واحتلال الملك العمومي والتي تعد من أبرز أسباب تفريخ الأسواق العشوائية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة