الفرنسي “تورام” ينتقد أنانية “بيليه” لعدم مناهضته العنصرية

حرر بتاريخ من طرف

اتهم اللاعب الدولي الفرنسي السابق ليليان تورام اسطورة كرة القدم البرازلية بيليه بـ”الأنانية”، لعدم استخدام شهرته من أجل مكافحة العنصرية.

وقال الظهير السابق في مقابلة مع قناة “سبور تي في” البرازيلية “لم يتخذ بيليه يوما أية مواقف تجاه مشكلات العنصرية في البرازيل. كان الشخص المناسب لتحسن الامور. لا أعرفه، لكن أعتقد انه يجب تخطي أنانية معينة”.

وتابع بطل العالم عام 1998 “ربما لا يملك بيليه عظمة الروح هذه، لانه مع الصورة التي يمتلكها لدى الناس، أعتقد انه كان في مقدوره القيام بأمور أخرى. لا زلت مقتنعا انه في نهاية حياته سوف يندم على هذا الامر”.

وانشأ تورام (46 عاما) عام 2008 مؤسسة تعليم لمناهضة العنصرية وكتب العديد من الكتب في هذا المجال. وزار البرازيل في حزيران/يونيو 2016 وقابل العديد من الأطفال في مدن الصفيح (فافيلاس) في مدينة ريو دي جانيرو.

وشرح عدم تواجد اسم بيليه في كتابه “نجومي السوداء”، قال تورام “فكرت بذلك، وفي النهاية لم أذكره. أعتقد انه مع هالة مماثلة، تعين عليه مناهضة العنصرية”.

وأحرز بيليه كأس العالم 3 مرات مع بلاده (1958 و1962 و1970)، واختير رياضي القرن من قبل اللجنة الاولمبية الدولية في 1999. وتعرض “ملك” كرة القدم البالغ 77 عاما للانتقاد دوما، بسبب قربه من الانظمة الحاكمة، خصوصا خلال فترة الدكتاتورية العسكرية (1964-1985).

وفي عام 2013، خلال تظاهرات ضخمة هزت البلاد مطالبة بتحسين الخدمات العامة خلال كأس القارات، طالب بيليه البرازيليين بـ “نسيان كل هذا الارتباك” ودعم المنتخب الوطني.

 

وكالات

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة

المقالات الأكثر قراءة