العطش وتوقف أجور مستخدمي معمل يٌشعل احتجاجات بالصويرة

حرر بتاريخ من طرف

عاشت مدينة الصويرة يوم أمس الجمعة 17 ماي 2019 على إيقاع احتجاجين ، الأول “ضد العطش “، والثاني من أجل أداء أجور عمال وعاملات معمل ” أكوزال” لتصبير السمك بالحي الصناعي.

وهكذا، وابتداء من الساعة 10 صباحا من نفس اليوم، نظمت تنسيقية ” أكرض للمجتمع المدني ” النشيطة بالجماعة الترابية أكرض بالضواحي الجنوبية لمدينة الصويرة وقفة احتجاجية أمام مقر المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، قطاع الماء بالحي الاداري، وذلك احتجاجا على العطش ووضعية الدواوير والساكنة بالجماعة الترابية بسبب الانقطاعات المتكررة للماء الصالح للشرب لعدة ساعات يوميا من دون سابق إنذار – حسب النداء الذي تم تعميمه في الموضوع وتوصل موقع كش 24 بنسخة منه – خصوصا ونحن في شهر رمضان وبداية الصيف والمنطقة تعرف حرارة مرتفعة في الأيام الأخيرة.

الوقفة التي دامت حوالي ساعتين عرفت مشاركة مجموعة من ساكنة جماعة أكرض المعنية مؤازرين بفعاليات جمعوية وحقوقية من الصويرة، وخلالها رفعت شعارات ولافتات تدعو إلى التدخل لحل مشكل العطش بالمنطقة.

وفي جهة أخرى بالمدينة بالحي الصناعي، نظم عمال معمل ” أكوزال” لتصبير السمك التابعين لنقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالصويرة وقفة احتجاجية أمام المعمل المذكور للمطالبة بصرف أجور العاملات والعمال عاجلا، وفتح حوار مع إدارة المعمل من أجل تسوية وضعية الأقدمية في العمل والتصريح لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

وحسب البيان الصادر عن المكتب المحلي للنقابة المؤطرة للاحتجاج، والذي توصلنا بنسخة منه ، فالوقفة تأتي احتجاجا على توقيف الأجور بشكل مفاجئ، ولم تتم تسوية الوضعية رغم تدخل السلطات المحلية وسلطات الشغل، في الوقت الذي يعيش فيه العمال بذات القطاع وضعا اجتماعيا صعبا.

وللاشارة فمعمل أكوزال يعتبر المعمل 2 الذي تبقى كوحدة صناعية لتصبير السمك والسردين بالصويرة بعد أن أغلقت جل الوحدات الصناعية الأخرى أبوابها في السنوات الأخيرة، ليضحى الحي الصناعي بالمدينة عبارة عن حي شبح ببنيات وبنايات متهالكة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة