العثور على جثة راكبة الأمواج الجزائرية بختة رمضاني المختفية منذ مارس الماضي

حرر بتاريخ من طرف

أفادت وسائل إعلام جزائرية بأنه تم العثور على جثة راكبة الأمواج الجزائرية، بختة رمضاني، المختفية منذ مارس الماضي في إسبانيا.

ونقلت صحيفة “النهار” عن وسائل إعلام إسبانية، أنه تم التعرف على جثة راكبة الأمواج الجزائرية بختة رمضاني والبالغة من العمر 68 عاما عن طريق إجراء فحص الحمض النووي.

وأوضحت الصحيفة أنه تم العثور على جثتها من قبل حرس السواحل الإسباني شهر يوليوز الماضي.

ووفقا للصحيفة الجزائرية، عاشت بختة بعيدا عن الجزائر لأكثر من 30 سنة وعادت في السنة الأخيرة للعيش فيها وممارسة رياضة ركوب الأمواج على شواطئها.

الرياضات البحرية علاج للجسد والروح فهي تشعر الشخص بالسعادة وتمنحه الرشاقة والقوة وتبعد عنه الأمراض.

وكانت بختة قد احترفت ركوب الأمواج عام 2005، حيث شاركت في عدة بطولات عالمية منها في بحر الكاريبي، وسواحل الرأس الأخضر في السنغال حيث جاءت في المرتبة الخامسة علما أن المراكز الأولى فاز بها رجال.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة