العثماني يدعو من مراكش الشباب إلى الانخراط في العمل السياسي

حرر بتاريخ من طرف

دعا الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سعد الدين العثماني، الشباب إلى الانخراط بـ”كثافة” في العمل السياسي، على اعتبار أن هذه الفئة المجتمعية تمثل عماد الوطن ومستقبله في تحقيق التنمية المنشودة.

وقال العثماني، الذي كان يتحدث عن بعد خلال الجلسة الافتتاحية للملتقى الوطني السابع عشر لشبيبة حزب العدالة والتنمية المنظم بمدينة مراكش (26 إلى 30 يوليوز الجاري)، إن “انخراط الشباب في العمل السياسي من شأنه إغناء وتعزيز الممارسة الديمقراطية، التي ستمكن بلادنا من السير بخطوات ثابتة نحو النجاح”.

وأبرز أن “ممارسة العمل السياسي بمثابرة مدعمة بتحمل المسؤوليات، مع تحلي الفاعل السياسي باليقظة ونبل الأخلاق، يجعل من الإصلاح حقيقة واقعة، بعيدا عن أي ترف فكري أو أحلام يصعب تنزيلها على أرض الواقع”.

وبخصوص عزوف المواطنين عن العمل السياسي، أوضح العثماني أن ذلك يعزى إلى عدم ثقة المواطن في الفاعل السياسي وعدم اطمئنانه لبعض السلوكات، داعيا أعضاء الحزب والسياسيين عامة، إلى التحلي بمجموعة من القيم والمبادئ التي تعيد ثقة المواطن في العملية السياسية.

ودعا العثماني شبيبة الحزب إلى “تملك هذه المبادئ والقيم والاستفادة من انفتاح الحقل السياسي الوطني للارتقاء بالعمل السياسي والمضي قدما نحو تكريس نموذج مغرب الغد، الذي يقوده شبابه وشاباته”.

من جانبه، أكد الكاتب الوطني لشبيبة حزب العدالة والتنمية، محمد أمكراز، أن البناء الديمقراطي يحتاج حاليا إلى تجديد للنخب السياسية والتصدي لإشكالية عزوف الشباب عن العمل السياسي، مشددا على أهمية تنظيم حملات في هذا الإطار تشجع الشباب على الانخراط في الشأن السياسي.

وأشار إلى أن حزب العدالة والتنمية اختار مواصلة الإصلاح وتحقيق التنمية، معتبرا أن حصيلة الحكومة الحالية “مرضية” في مختلف الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وأن آثارها الإيجابية بادية على المواطنين.

وشدد الكاتب الوطني في هذا الصدد، على أهمية البعد التكويني والتأطيري لشبيبة الحزب في سبيل تحقيق الإصلاح المنشود وتحقيق الوعي السياسي بقضايا المجتمع، وتحسين الحياة السياسية عبر الممارسة الديمقراطية السليمة.

من جهة أخرى، أكد أمكراز أن المغرب استطاع أن يصنع لنفسه مكانة هامة وإشعاعا على المستوى الدولي، مبرزا أن هذا المعطى الجديد لم يرق للخصوم، وجعل المغرب عرضة لمجموعة من الحملات المغرضة والشعواء للنيل من مكانته.

ويشكل الملتقى الوطني السابع عشر لشبيبة حزب العدالة والتنمية، الذي اختير له شعار “نضال ديمقراطي مستمر من أجل مواصلة الإصلاح وتحقيق التنمية”، فرصة للتواصل مع شبيبة الحزب بجهة مراكش آسفي حول حصيلة العمل الحكومي وعرض البرنامج المستقبلي للحزب برسم الانتخابات المقبلة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة