الطلبة العالقون في أوكرانيا.. جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان تسائل بوريطة

حرر بتاريخ من طرف

مع اشتداد القصف بما فيها قصف المطارات وتعليق جل الشركات لرحلاتها الجوية، تضاءلت آمال العودة لدى العديد من الطلبة المغاربة العالقين في أوكرانيا في انتظار ما سيعرفه الوضع في القادم من الأيام.

جمعية الدفاع عن حقوق الانسان وجهت استفسارا إلى وزير الشؤون الخارجية والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، حول مصير هؤلاء الطلبة وقالت إنه بناء على المعلومات المتوفرة لديها من خلال أسر الطلبة المغاربة العالقين بأوكرانيا وخاصة رئيس جمعية جسور لآباء وأمهات الطلبة المغاربة بأوكرانيا، فإن عددا من الأسر تعاني من صعوبة الاتصال والاطمئنان على أبنائها. كما أن العالقين يواجهون صعوبات في مغادرة أوكرانيا للعودة إلى الوطن وحتى للخروج من نطاق التهديدات التي تمس سلامتهم وحياتهم.

وتحدثت الجمعية على أن الأسر عندما اتصلت بالرقم الأخضر لوزارة الخارجية والمغاربة المقيمين بالخارج ذو الصلة بالموضوع، تمت إجابتها بصيغة ” ماعندنا مانديرو ليهوم”.

ومع بدء إطلاق النار وسقوط الأرواح صباح اليوم، فإن هؤلاء الطلبة أصبحوا في وضع نفسي مأساوي ويطلبون بحل مشكلتهم حالا من أجل العودة إلى الوطن سالمين، يقول المحامي الحبيب حاجي، رئيس الجمعية، قبل أن يطالب الوزير عاجلا بشرح الوضع الراهن للعالقين، وبيان التدابير اللازمة التي تم اتخاذها لحل هذه المعضلة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة