الشيخ السلفي أبو النعيم المتهم بالتحريض وترويج خطاب الكراهية يغادر السجن

حرر بتاريخ من طرف

غادر الشيخ السلفي الذي اعتقل بتهمة التحريض وترويج خطاب الكراهية، سجن عين السبع بالدار البيضاء، صباح اليوم.

وكان من اللافت أن هذا الشيخ وجه من جديد انتقادات لاذعة للمجتمع الذي اتهمه بالتخلي عن الدين. وانتقد التطبيع مع إسرائيل، معتبرا إياه “مسخ هوية”. وقال إنه لن يتراجع عن مساره السابق.

وجرى اعتقال هذا الشيخ السلفي في منتصف شهر مارس الماضي، على خلفية تصريحات حرض فيها على الكراهية وهدد بارتكاب أفعال تنطوي على المس الخطير بالنظام العام، حيث كفر الدولة بسبب قرار إغلاق المساجد لمواجهة انتشار جائحة كورونا.

وحقق معه المكتب الوطني لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة التابع للفرقة الوطنية للشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وقال الشيخ السلفي أبو النعيم في تصريحاته السابقة إن “البلد الذي تغلق فيه المساجد ولا تصلّى فيه الصلوات الخمس، هذا بلد ارتدّ عن دينه، وكفر بعد إيمانه وأصبح دار حرب وليس دار إسلام”.

وعاد أبو النيعم في تصريحاته مباشرة بعد مغادرته السجن ليؤكد أن “الشريعة مشات والأمة مشات والدين مشا”. وأكد على أنه سيستمر في “الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”. وذهب إلى أنه “يجب إقامة الشريعة”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة