الشواهد الإدارية بالدائرة 16 للأمن بمراكش أو السهل الممتنع

حرر بتاريخ من طرف

يعيش المواطنون بمنطقة الازدهار بمقاطعة جيليز ، تحت رحمة شرطيتان بالدائرة السادسة عشرة للأمن ، اللتين تم تكليفهما بقسم الشواهد الإدارية . 

المعنيتان تنشغلان بالهاتف المحمول أو في أحاديث جانبية، في الوقت الذي يجلسن خلف ركام من الوثائق، ولا تجدان الوقت الكافي لاستقبال المواطنين، كما لا يهتمان بطابور الوافدين على المصلحة، ومن حظي بدخول المكتب الاول يسار الدائرة الامنية المذكورة، يواجه بسيل من الوثائق التي يجب عليه إحضارها للشرطية التي تضرب له موعدا غير محدد  سير حتى لمن بعد” أو تعمل على تسويفه تارة بذريعة إعداد الملف، واخرى غياب رئيس الدائرة . 

رئيس الدائرة الحاضر / الغائب والذي لا يعلم بما يعانيه المواطنون مع شرطيتان بالدائرة، يكتفي بمراقبة رجال الامن الذين يضطرون للعمل خارج الوقت القانوني، فضلا عن المداومة الليلية، التي تم إعفاء الشرطيتان منها بدعوى إنجاز الشواهد الإدارية التي يعاني المواطنون في الحصول عليها . 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة