الشروع في بناء مركز ثقافي بعد تعثر دام لأكثر من 9 سنوات

حرر بتاريخ من طرف

بعدما تعثر دام لأكثر من 9 سنوات، تم أخيرا الشروع في بناء مركز ثقافي بمدينة طانطان، بغلاف مالي يصل إلى 23.000.000,00 درهم، وذلك في إطار شراكة تجمع بين كل من وزارة الثقافة والشباب والرياضة، ومجلس جماعة طانطان، ومجلس جهة كلميم واد نون الذي ساهم بمبلغ 8,5 مليون درهم.

وفي هذا السياق، أكد عبد الهادي بوصبيع، عضو مجلس جماعة طانطان، أن من شأن إخراج المركز الثقافي بمدينة طانطان، تدارك الخصاص في التنشيط الثقافي والتربوي والفني لجمعيات المجتمع المدني، مما سيعزز دينامية تنموية في بُعدها الثقافي والاجتماعي والاقتصادي والسياحي بالإقليم.

واعتبر بوصبيع، أنه سيكون لهذه المؤسسة العمومية وقْعٌ مهم في تحقيق العدالة المجالية، بعدما كانت الطانطان محل تهميش وإقصاء في المجال الثقافي، مبرزا في السياق نفسه، أن هذا المشروع الواعد كاد أن يُجهَض على غرار مشاريع مماثلة.

وأوضح المتحدث ذاته، أن إخراج هذا الصرح الفني والثقافي، من شأنه كذلك أن يُمكّن الجمعيات الثقافية والفرق المسرحية من الاستفادة من الدعم العمومي الذي تخصصه وزارة الثقافة والشباب والرياضة، مما سينعكس إيجابا على تثمين الموروث الثقافي الحساني، فضلا عن إبراز الطاقات والمواهب الفنية التي تزخر بها الطانطان، سواء في المجال الثقافي والفني وغيرها من المجالات ذات الصلة بقطاع الثقافة.

وسجل المصدر، أن هذا المشروع يعد من بين مشاريع الشطر الثاني من التأهيل الحضري لمدينة طانطان (2011_2014) التي فشلت وكالة تنمية وإنعاش الأقاليم الجنوبية رفقة الأغلبية السابقة المسيرة لمجلس جماعة طانطان في إنجازها، بمبرر عدم توفر العقار.

وأشار بوصبيع، إلى أنه تم إدراج المشروع المذكور، ضمن برنامج التنمية المندمجة بجهة كلميم واد نون، كجزء من مشاريع النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية الذي تم التوقيع عليه أمام أنظار جلالة الملك محمد السادس أواخر سنة 2015.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة