وانتشرت قوات أمن مزودة بمعدات مكافحة الشغب صباح السبت حول محطات القطارات المركزية، وعلى طول شارع الشانزليزيه الشهير، حيث أغلقت المتاجر وتحصنت تحسبا للاحتجاجات.

وقالت الصحيفة ذاتها  إن السلطات اعتقلت 10 متظاهرين، في احتجاجات باريس التي شهدت أعداد قليلة مقارنة باحتجاجات السبت الماضي.

وفي نهاية الأسبوع الماضي، قامت مجموعات من المتظاهرين بتحطيم ونهب متاجر وإقامة حواجز مشتعلة في الشوارع.

وانتشرت قوات الشرطة خارج محطة قطار سان لازار المركزية، مزودة بمعدات مكافحة الشغب، وقامت بفحص الحقائب بحثا عن خوذات أو غيرها من الإشارات المحتملة للاضطرابات.

وشوهد أكثر من 20 شاحنة للشرطة وعربة مزودة بمدافع مياه في مكان قريب.

والجمعة دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الهدوء خلال المظاهرات، التي تأتي بعد أيام من قرارات اتخذها بغرض تهدئة المحتجين.

وتقود الاحتجاجات حركة “السترات الصفراء”، التي بدأت مظاهراتها في 17 نونر في البداية للاحتجاج على زيادة الضرائب على الوقود، لكنها سرعان ما تحولت إلى تعبير عن الغضب من ارتفاع تكاليف المعيشة في فرنسا والإحساس بأن الحكومة منفصلة عن صراعات العمال اليومية.