الشرطة السياحية بمراكش تواصل حربها على المظاهر المسيئة للقطاع بتعاون مع المهنيين

حرر بتاريخ من طرف

أكد مهنيون في القطاع السياحي بمدينة مراكش، أن ابواب مكتب رئيس الفرقة السياحية دائما مفتوحة امام الفاعلين في القطاع، من اجل التواصل والتنسيق لمحارلة مختلف الظواهر المسيئة للقطاع.

وحسب مصادر مطلعة، فإن ما أسماه بعض المهنيين بالتقصير  على مستوى التواصل غير صحيح، لان رئيس الفرقة السياحية الجديد يتواصل في إطار لقاءات واجتماعات مع مختلف المتدخلين بطابع رسمي و يتفادى فقط التواصل المباشر أحيانا مع بعض المهنيين داخل مجالات إشتغالهم، تفاديا لاي لبس او شبهة قد تحيط بتواصله مع المهنيين خارج الاطار الرسمي.
 
وبخصوص التحديات والمظاهر المسيئة للقطاع السياحي بمراكش، أكدت المعطيات التي توصلت بها “كشـ24” أن فرقة الشرطة السياحية تتفاعل بشكل سريع مع شكايات المهنيين و السياح على حد سواء، وهو ما تأكده الحصيلة المعلن عنها بشكل دوريي، والتي تعكس بدورها حرص الجهاز الامني على التواصل والإخبار.

وتواصل الفرقة السياحية بمراكش تأمين الفضاء السياحي بالمدينة، تنفيذا للإستراتيجية الامنية المعتمدة في مجال “الأمن السياحي” ، والذي يبقى في طليعة الاهتمامات الأمنية على صعيد المديرية العامة، ومن الأهداف ذات الأولوية القصوى على صعيد ولاية أمن مراكش.

وتعتمد الشرطة السياحية العمليات الأمنية الاستباقية لتطهير الفضاء السياحي بالمدينة وضمان شروط السلامة الشخصية للسياح الأجانب، الى جانب قيامها بعدة عمليات ذات بعد أمني في انخراط تام مع باقي المصالح في توفير الامن بالمدينة والحفاظ عليه، حيث تشكل  الفرقة الرقم الأبرز في معادلة مكافحة الجريمة وهو ما تعكسه التدخلات الزجرية والعمليات النوعية المنجزة من قبل عناصرها.
 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة