الشرطة الإسرائيلية تعتقل “حارس نعش” شيرين أبو عاقلة

حرر بتاريخ من طرف

أعلنت الشرطة الإسرائيلية الخميس أنها أوقفت عمرو أبو خضير الذي شارك في حمل نعش الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، رافضة قول محاميه إن العملية مرتبطة بدوره في الجنازة.

وأثارت المشاهد التي أظهرت مهاجمة الشرطة الإسرائيلية لموكب التشييع في القدس وانهيالها ضربا على فلسطينيين كانوا يحملون النعش المغطى بالعلم الفلسطيني من أجل إجبارهم على إزالة العلم، تنديدا واسعا في العالم.

وفيما كان عناصر الشرطة يضربون حاملي النعش، ظهر أبو خضير في الصور وأشرطة الفيديو، وهو يحاول حماية رأسه من الخلف بيد، بينما يحمل النعش الذي كاد يسقط أرضا، باليد الأخرى.

في السياق، قال المحامي خلدون نجم عن موكله المعتقل عمرو أبو خضير “تم التحقيق معه حول جنازة شيرين أبو عاقلة، لكنهم مددوا توقيفه في المحكمة وقالوا إن لديهم ملفا سريا حول انتمائه إلى منظمة إرهابية”. واعتقل أبو خضير في 16 ماي، ومددت المحكمة اعتقاله لسبعة أيام لاستكمال التحقيق. وقال المحامي “لا نعرف ماهية الملف السري”.

ونفت الشرطة الإسرائيلية في بيان “أي صلة بين الجنازة واعتقال أبو خضير”، مضيفة “لسوء الحظ، نشهد محاولة لإحداث مؤامرة غير صحيحة في الأساس”. وأكدت أن أبو خضير اعتقل “في إطار تحقيق جار مخالف للادعاءات ولا علاقة له بمشاركته في تشييع الجنازة. ومددت المحكمة اعتقاله”.

وعلى منصات التواصل، أطلق البعض لقب “حارس النعش” على أبو خضير. وهو كان قال لصحافيين بعد الجنازة “حاولنا أن نزف شيرين بما يليق بها رغم الضرب الذي تعرضنا له”.

وترفض تل أبيب رفع أي رمز فلسطيني رسمي، لا سيما الأعلام، في القدس.

وقتلت أبو عاقلة (51 عاما) الأسبوع الماضي برصاصة خلال تغطيتها عملية للجيش الإسرائيلي في مخيم جنين بالضفة الغربية المحتلة. ويؤكد الفلسطينيون أن مصدر الرصاصة من جنود إسرائيليين، بينما تقول الدولة العبرية أنها تحقق لمعرفة ملابسات ما حصل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة