السيسي يجدد رفضه المصالحة مع الإخوان

حرر بتاريخ من طرف

جدَّد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، امس الأحد، رفضه المصالحة مع جماعة الإخوان المسلمين.

وجاء ذلك في كلمة له خلال اليوم الثاني والأخير من المؤتمر الوطني السادس للشباب بجامعة القاهرة، نقلها التلفزيون المصري.

وعقب السيسي على سؤال بشأن دعوات المصالحة مع الإخوان في مصر قائلا: “نجابه الإرهاب بلا هوادة، دون أن نلجأ للمصالحات؛ حمايةً للدولة والدين”.

وأضاف أن “الشعب وحده هو الذي سيقرر مسألة المصالحة”، من دون تحديد طرف المصالحة الآخر.

ومنذ الإطاحة بمحمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا (ترشح عن الإخوان)، في 3 يوليوز 2013، تعاني مصر أزمة سياسية لم تفلح في إنهائها مبادرات محلية وغربية.

وسبق أن أعلن السيسي، في أكثر من مناسبة، أن قرار الحوار مع الإخوان “بيد الشعب”.

ويعيب السيسي، الذي كان وزيرا للدفاع حين الإطاحة بمرسي، على الإخوان عدم قبولهم إجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

وتقول جماعة الإخوان، التي تعتبرها السلطات المصرية “إرهابية”، إن الآلاف من قياداتها وكوادرها يواجهون محاكمات غير عادلة، وإنها تلتزم السلمية في الاحتجاج على الإطاحة بمرسي.

وفاز السيسي، في عام 2014، بأول انتخابات رئاسية بعد الإطاحة بمرسي، وبدأ في يونيو الماضي ولاية رئاسية ثانية وأخيرة من أربع سنوات.

 

الاناضول

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة