السلطات تواصل تجاهل الوضعية الكارثية لطريق بمراكش + ڨيديو

حرر بتاريخ من طرف

على الرغم من تطرق “كشـ24″، في أكثر من مقال، للوضعية الكارثية التي باتت عليها طريق بمراكش، لازالت الجهات المختصة، تواصل تجاهل الموضوع، مع العلم أن هاته الطريق تعتبر ضمن النقاط السوداء بالنسبة لحركة السير والجولان، على مستوى المدينة.

ويتعلق الأمر بالطريق الرابطة بين مراكش وايت اورير مرورا بمنطقة املكيس، التي تعرف انتشارا كبيرا للحفر، ناهيك عن غياب الإنارة العمومية، مما يتسبب في أضرار بالسيارات التي تمر من الطريق المعنية، وأصبحت  تشكل خطرا كبيرا على مستعمليها، خصوصا أصحاب الدراجات النارية، بسبب الحفر.

وقال نشطاء، إن الوضعية المزرية للطريق التي تعتبر طريق رئيسية وتشهد حركية كبيرة، تؤرق السائقين، بعد أن اكتنفتها الحفر بشكل مثير يطرح أكثر من علامات استفهام حوى مدى جودة أشغال انجازها، كما تتسبب في حوادث سير بالجملة خصوصا في الفترة الليلية بسبب انعدام الانارة العمومية في جل المقاطع الطرقية، الى جانب انتشار ظاهرة السرقة واعتراض السبيل من طرف مجرمين، تظهر أثارهم جلية بجنبات الطريق، من خلال قنينات الخمور المنشرة بشكل واضح.

وتساءل متتبعون ومهتمون بالشأن المحلي باستغرب، عن أسباب تجاهل الجهات المعنية، للنداءات المتكررة بخصوص هذا المقطع الطرقي، مطالبين بضرورة إصلاح هذا الأخير وذلك درءا لمجموعة من المشاكل، على رأسها حوادث السير والسرقات.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة