السفير السويسري يقطع عطلته ويعود للرباط بسبب تطورات جريمة امليل

حرر بتاريخ من طرف

قالت وزارة الخارجية السويسرية في اتصال مع وكالة أنباء “كيستون – أي.تي.أس” السويسرية مساء أمس الأحد 30 ديسمبر الجاري، إن سويسرا “تأخذ قضية اعتقال سيوسري على خلفية جريمة امليل محمل الجد”، وأفادت أن السفير السويسري لدى المملكة المغربية قطع عطلاته وعاد إلى الرباط.

وأوضح جورج فاراغو، المتحدث باسم الوزارة، أن مختلف السلطات الفدرالية على اتصال وثيق فيما بينها، وكذلك مع نظيراتها المغربية والإسبانية والدنماركية والنرويجية. وأشار إلى انها بصدد التنسيق فيما بينها لتقديم كل الدعم اللازم إلى شركائهم في الخارج، كما جاء في الموقف الذي أعلنت عنه الخارجية أن “سويسرا تؤكد لأقارب الضحايا تضامنها وتعاطفها العميق”، وأنها “ستفعل كل ما في وسعها للمساهمة في الإستجلاء السريع لهذه القضية”.

وجاءت هذه التطورات بعد اعلان المكتب المركزي للأبحاث القضائية يوم اول أمس السبت 29 ديسمبر، أن السلطات ألقت القبض على رجل سويسري من أصل إسباني متشبّع بالفكر المتطرّف والعنيف ويقيم في المغرب، وذلك للإشتباه بتورّطه بالجريمة.

ووفقاً لبيان صادر عن “البسيج”، فإن المتهم “متشبّع بأيديولوجية المتطرفين”، كما يُشتبه في أنه “قام بتعليم بعض الأشخاص المعنيين (بالجريمة) أدوات الإتصال النابعة من التقنيات الجديدة، وبتدريبهم على إطلاق النار”، كما يشتبه أيضا في ضلوعه في تجنيد مواطنين من المغرب ومن منطقة جنوب الصحراء لتنفيذ “مؤامرات إرهابية” ضد أهداف أجنبية وقوات الأمن في المغرب بغية الإستيلاء على أسلحتهم.

وكانت النيابة العامة في الرباط قد أعلنت أنها أحالت يوم أمس الأحد 30 ديسمبر الجاري أمام قاضي التحقيق المكلّف بالإرهاب، خمسة عشر مشتبها بهم في جريمة قتل سائحتين أجنبيتين إحداهما دنمركية والأخرى نرويجية بضواحي مدينة مراكش يوم 17 ديسمبر.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة