السعودية تقاطع قمة إسلامية في ماليزيا تحضرها إيران وتركيا

حرر بتاريخ من طرف

يلتقي ممثلو نحو 20 دولة إسلامية في العاصمة الماليزية لمناقشة القضايا التي تثير قلق المسلمين حول العالم.

وفيما يحضر القمة زعماء كل من تركيا وإيران وقطر، قررت السعودية عدم المشاركة لأسباب شرحتها الرياض في رسالة اعتذار.

لم يتم نشر أجندة قمة كوالالمبور التي يعقدها ممثلو نحو 20 دولة إسلامية لكنها ـ وفقا لتقرير وكالة رويترز ـ قد تتناول النزاعات القائمة منذ زمن طويل في إقليم كشمير وفي الشرق الأوسط والصراعات في سوريا واليمن ومحنة أقلية المسلمين الروهينجا في ميانمار وتنامي الغضب من معسكرات الصين للمسلمين الويغور في شينجيانغ، وهو ما سيغضب بكين بلا شك، إضافة إلى سبل مكافحة ظاهرة الإسلاموفوبيا في العالم.

وإضافة إلى رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، يشارك في القمة، التي تستمر أربعة أيام، تبدأ اليوم الأربعاء 18 ديسمبر 2019، كل من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس إيران حسن روحاني وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وقالت السعودية إن سبب قرارها عدم الحضور هو أن القمة ليست الساحة المناسبة لطرح القضايا التي تهم مسلمي العالم البالغ عددهم 1.75 مليار نسمة. لكن بعض المحللين يعتقدون أن المملكة تخشى العزلة الدبلوماسية في القمة من خصومها في المنطقة إيران وقطر وتركيا.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن اتصالا هاتفيا جرى بين مهاتير والعاهل السعودي الملك سلمان أمس الثلاثاء أكد الملك خلاله “على أهمية العمل الإسلامي المشترك من خلال منظمة التعاون الإسلامي بما يحقق وحدة الصف لبحث كافة القضايا الإسلامية التي تهم الأمة.

وقال مصدر سعودي إن المملكة تلقت دعوة للحضور لكنها لن تحضر إلا إذا عقدت القمة تحت رعاية منظمة التعاون الإسلامي.

ويرى بعض المراقبين أن قمة “منبر الدول الإسلامية” في كوالمبور هي محاولة لاستبداله بمنظمة التعاون الإسلامي التي تسيطر عليها السعودية ويقع مقرها في جدة.

واتخذ رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، الذي كان من المحركين الأساسيين لعقد القمة مع مهاتير وأردوغان، قرارا في اللحظة الأخيرة بعدم الحضور.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة