السجن لمتظاهرين جزائريين بسبب حمل الراية الأمازيغية

حرر بتاريخ من طرف

قضت محكمة سيدي امحمد بالجزائر العاصمة، صباح اليوم الثلاثاء، بإدانة واحد وعشرين شخصا من معتقلي الحراك بالحبس لمدة سنة واحدة مع ستة أشهر موقوفة التنفيذ، وذلك بتهمة “المساس بالوحدة الوطنية” عبر رفع راية غير الراية الوطنية الجزائرية.

وأشارت وكالة الأنباء الجزائرية إلى أن جلسة المحاكمة استمرت لأكثر من 10 ساعات، حكم فيها قاضي الجلسة بـ “ستة أشهر حبس نافذة وستة أشهر موقوفة النفاذ” ضد 21 شابا تم توقيفهم في المسيرات الشعبية السلمية، بتهمة المساس بالوحدة الوطنية عبر “حمل الراية الأمازيغية وتوزيع لواصق ومنشورات”.

كما قضت المحكمة أيضا بدفع غرامة مالية تقدر بـ 30 ألف دينار جزائري لكل واحد منهم، مع مصادرة كل المحجوزات التي كانت بحوزتهم.

هذا وتم خلال نفس الجلسة تأجيل محاكمة 20 موقوفا آخرا متابعين بنفس التهم، إلى غاية 18 نونبر الجاري، 11 منهم يتواجدون رهن الحبس المؤقت و9 تحت الرقابة القضائية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة