الرسوم البريدية تزيد من تأزيم وضعية ممتهني التجارة الإلكترونية بالمغرب

حرر بتاريخ من طرف

يعيش قطاع التجارة الإلكترونية التي تعتمد على السلع الواردة من الصين أو من مختلف دول أوروبا إلى المغرب، حالة من الاحتقان جراء زيادة رسوم في فواتيرها على المشتريات الشخصية.

وحسب المعطيات المتوفرة، فإن الأشخاص الذين ينشطون في التجارة الإلكترونية، يستنكرون  ويشتكون  عبر مواقع التواصل الإجتماعي من هذه الزيادة التي اعتمدها بريد المغرب، وذلك بعد مصادقة الحكومة على زيادة الرسوم الجمركية، حيث  لجأت المؤسسة المذكورة إلى زيادة الفواتير البريدية ايضا.

و استنادا المعطيات نفسها، فهناك مطالب بتدخل الجهات المعنية من أجل التخلي عن هذه الرسوم البريدية، التي تزيد من تأزيم وضعية هذه الفئة التي تنشط في التجارة الإلكترونية وخصوصا أنها هي مصدر رزقهم.

 

مهدي طماوي

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة