الرباح: سجلنا انخفاضا في الطلب على الكهرباء خلال فترة الطوارئ

حرر بتاريخ من طرف

كشف وزير الطاقة والمعادن والبيئة، عزيز رباح، أن أزمة كورونا أرخت بظلالها على عشرات المناجم، التي اضطرت للتوقف عن العمل خلال هذه الفترة، فيما تراجع استهلاك الكهرباء، بأكثر من 14٪ في المتوسط، في حين تتوفر البلاد على مخزون كاف من غاز البوتا.

وقال الرباح، في عرضه حول وضعية قطاعي الطاقة والمعادن أمام مجلس الحكومة في اجتماعه صباح اليوم الخميس 14 ماي الجاري، برئاسة رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، إن الجائحة أثرت على السير العادي لأنشطة الشركات المنجمية، حيث شهد القطاع توقفا أو تعليقا مرحليا للنشاط المنجمي باستثناء قطاع الفوسفاط الذي استطاع أن يحافظ على نشاطه وتحقيق أداء جيد.

وكشف المسؤول الحكومي أنه تم تسجيل توقف أو تعليق مرحلي لأنشطة العديد من الشركات المنجمية (86 تعمل في إطار رخص معدنية) وضرر 107 مواقع منجمية موزعة على مختلف جهات المملكة بنسب متفاوتة، مضيفا أن القطاع المنجمي التقليدي، تأثر بدوره بالوضعية الوبائية، حيث تم تسجيل تعليق نشاط جزئي للأوراش المنجمية التقليدية.

ومن جهة أخرى، أوضضح الرباح أنه تسجيل انخفاض في الطلب على الكهرباء، يقدر بأكثر من 14٪ في المتوسط، خلال فترة الطوارئ الصحية،

وبخصوص غاز البوتان، أوضح المتحدث أن إجراءات وزارته بتنسيق السلطات المحلية وجهود المتدخلين منذ إقرار حالة الطوارئ الصحية، مكنت من استقرار وسلالسة تزويد السوق الوطنية بقنينات.

وأضاف أن الواردات المبرمجة والمؤكدة تكفي لتلبية الاحتياجات الوطنية من غاز البوتان مع الحفاظ على مخزون احتياطي دائم بمستويات تفوق الاحتياجات الوطنية من استهلاك هذه المادة على الصعيد الوطني والتي تناهز حوالي 7000 طن يوميا.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة