الرئيس البرازيلي ينفي إصابته بفيروس “كورونا”

حرر بتاريخ من طرف

أعلن الرئيس البرازيلي “جاير بولسورنارو”، الجمعة، أن نتيجة فحوصاته لفيروس كورونا “سلبية”، ما يعني نفي التقارير التي تحدثت عن إصابته بالفيروس.

ونشر “بولسورنارو” صورة على حساباته بموقع التواصل الاجتماعي وهو يشير إلى تمتعه بالقوة وخلو جسده من الفيروس.

وجاء النفي بعد ساعات من نشر وسائل إعلام برازيلية، أنباءً عن أن نتائج التحليل الأول أظهرت إصابة الرئيس بفيروس كورونا، فيما نفى نجله صحة هذه التقارير.

وفي وقت سابق أظهرت نتائج التحاليل المخبرية إصابة الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، بفيروس كورونا المستجد، وفق ما ذكرته صحيفة “الغارديان” البريطانية، اليوم الجمعة، نقلا عن مصادر إعلامية برازيلية محلية.

بدورها أفادت صحيفة Odia البرازيلية، اليوم الجمعة، بإصابة رئيس البلاد، بفيروس “كورونا” بعد خضوعه للتحاليل، بَيدَ أن نجل بولسونارو نفى ذلك عبر تغريدة على “تويتر” بالقول إن نتائج التحاليل ليست نهائية.

من جانبه، نفى “إدواردو”، نجل الرئيس البرازيلي، إصابة والده بكورونا، مؤكدا أن الاختبارات لم تنته بعد.

وقال إدواردو في تغريدة عبر “تويتر”: “أكاذيب كثيرة ومعلومات قليلة. اختبار كورونا، الذي تم إجراؤه مع الفريق الذي كان مع جايير بولسونارو في الولايات المتحدة، لم يكتمل بعد”.

وأضاف: “هناك دوما أولئك الأشخاص الذين ينقلون الأكاذيب في الإعلام، وفي حال تأكدت صحة أخبارهم يقولون (قلنا لكم ذلك)، وفي حال العكس سيضاف خبرهم ذلك إلى أخبارهم الكاذبة”.

وخضع بولسونارو لفحص كورونا لدى عودته من زيارة للولايات المتحدة حيث التقى الأسبوع الفائت نظيره الأميركي، دونالد ترامب، يرافقه وفد تبين أمس الخميس، أن احد أعضائه مصاب بالفيروس.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة