الأحد 25 فبراير 2024, 15:20

دولي

الخط الجوي المرتقب بين المغرب وإسرائيل يثير حماسة المغاربة اليهود


كشـ24 | ا.ف.ب نشر في: 17 يناير 2021

تؤكد فاني ميركي، المغربية اليهودية، أن "حقائب السفر جاهزة منذ الآن" في بيوت الكثير من المغاربة اليهود استعدادا لزيارة أقاربهم في إسرائيل بمجرد بدء الرحلات المباشرة المرتقبة بين البلدين اللذين استأنفا علاقاتهما أخيرا.وتقول فاني (76 عاما) مبتهجة وسط متجرها للملابس النسائية في الدار البيضاء "لدي الكثير من الأقارب في إسرائيل بمن فيهم أبناء أخي الذين لم أرهم يكبرون (...). سأكون سعيدة برؤيتهم بعد رحلة تستغرق خمس ساعات فقط".لسنوات طويلة ظل السفر من المغرب إلى إسرائيل متعبا ومكلفا بالنسبة للمغاربة اليهود الذين يرتبط أغلبهم بأقارب هاجروا إلى هناك بعد تأسيس الدولة العبرية. إذ يلزم التوقف في إحدى العواصم الأوروبية قصد الحصول على تأشيرة دخول الى إسرائيل، قبل مواصلة الرحلة وتضيف فاني "كانت بيننا اتصالات قليلة، لم يكن الأمر سهلا".لم يكن الأمر سهلا أيضا بالنسبة لحوالى 50 إلى 70 ألف سائح إسرائيلي، غالبيتهم من أصول مغربية، يزورون المملكة سنويا.لكن تطبيع العلاقات بين الدولتين سيختصر الرحلة وهو يثير "سعادة غامرة لدى غالبية الإسرائيليين" من أصول مغربية، كما يقول رجل الأعمال أفرهام أفيزيمير (69 عاما) من مدينة قيسارية الإسرائيلية.ويضيف أفرهام الذي ولد في الدار البيضاء قبل أن يرحل رفقة عائلته إلى إسرائيل "سيغير الخط المباشر أشياء كثيرة (...). سيمكننا من توفير الوقت والمال".ويندرج الخط المرتقب في إطار الاتفاق الثلاثي الذي وقع في 22 ديسمبر، وينص على استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل من جهة واعتراف الولايات المتحدة الأميركية من جهة ثانية بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية التي تطالب جبهة البوليساريو مدعومة من الجزائر باستقلالها.وتحتفظ المغنية سوزان هاروش (67 عاما) بذكريات سيئة عن آخر رحلة لها إلى إسرائيل حيث اضطرت للانتظار 14 ساعة في أحد مطارات باريس للحصول على تأشيرة. لكنها لن تضطر للقيام بذلك بعد الآن، بفضل "هذه المعجزة التي احتفلنا بها في أجواء عائلية".وتضيف سوزان التي تحب تقديم فواكه مجففة وحلويات من المطبخ المغربي اليهودي لضيوفها "معظم أفراد عائلتي يعيشون في إسرائيل. سأكون سعيدة برؤيتهم أكثر".ويقول بروسبير بنسيمون (72 عاما) في بهو كنيس إمها بانيم في الدار البيضاء بعد أداء صلاة المساء، إن فكرة زيارة إسرائيل تثير أيضا "حماسة أربعة من جيراني المسلمين الذين يؤكدون رغبتهم في مرافقتي في أول رحلة".ويخيم الهدوء على محيط هذا الكنيس الواقع بين مبان سكنية ويؤدي فيه سكان الحي من اليهود الصلوات الثلاث يوميا، في سكون يخرقه أحيانا الآذان الذي يرتفع من المساجد القريبة.وفي منطقة قريبة من الحي الواقع وسط العاصمة الاقتصادية للمملكة، يتابع شبان، أغلبهم إسرائيليون من أصول مغربية، محاضرة يلقيها حاخام مغربي داخل قاعة تزين جدرانها نقوش على الطريقة المغربية في كنيس بيت إيل.ويعوّل هؤلاء أيضا على الرحلات المباشرة لتسهيل تنقلاتهم، كما يقول إيلان (34 عاما) الذي انتقل للعيش في الدار البيضاء منذ نحو عام لمتابعة دروس دينية.والحدود مغلقة حاليا في المغرب منذ إعلان حال الطوارئ الصحية بسبب جائحة كوفيد-19 في مارس، والسفر الى المملكة ومنها مشروط بحيازة فحص سلبي للفيروس.وإذا كانت العلاقات العائلية والثقافية بين المغاربة اليهود والإسرائيليين من أصول مغربية قد سهلت استئناف العلاقات بين البلدين، فإن مناهضي التطبيع في المغرب يرون في ذلك مجرد "تبرير (...) لجريمة اقتلاع بعض المغاربة اليهود من أرضهم ليصبحوا بين عشية وضحاها جنوداً صهاينة يدافعون عن احتلال فلسطين"، على حد تعبير الناشط في حركة "بي دي إس" لمقاطعة إسرائيل سيون أسيدون، وهو الآخر مغربي من أصول يهودية.وكان المغرب موطنا لأكبر جالية يهودية في شمال إفريقيا منذ العصور القديمة، وكان يقدّر عددهم بحوالى 250 ألفًا في أواخر أربعينات القرن الماضي، وكانوا يشكلون عشرة بالمئة من السكان. ولم يبق منهم حاليا سوى قرابة ثلاثة آلاف، بينما يقيم 700 ألف يهودي من أصل مغربي في اسرائيل.وتقول فاني "لا يمكن إلا أن نفرح بأي خطوة باتجاه السلام"، مضيفة "على يهود العالم والإسرائيليين الديموقراطيين دعم قيام دولة فلسطينية"، مشيرة إلى أنها هاجرت الى إسرائيل في سن 16 قبل أن تغادرها بسبب حرب 1967. وتضيف "لم أتقبّل أن تصبح الدولة اليهودية المثالية التي آمنت بها تحتل أراضي" كان يعيش فوقها فلسطينيون.

تؤكد فاني ميركي، المغربية اليهودية، أن "حقائب السفر جاهزة منذ الآن" في بيوت الكثير من المغاربة اليهود استعدادا لزيارة أقاربهم في إسرائيل بمجرد بدء الرحلات المباشرة المرتقبة بين البلدين اللذين استأنفا علاقاتهما أخيرا.وتقول فاني (76 عاما) مبتهجة وسط متجرها للملابس النسائية في الدار البيضاء "لدي الكثير من الأقارب في إسرائيل بمن فيهم أبناء أخي الذين لم أرهم يكبرون (...). سأكون سعيدة برؤيتهم بعد رحلة تستغرق خمس ساعات فقط".لسنوات طويلة ظل السفر من المغرب إلى إسرائيل متعبا ومكلفا بالنسبة للمغاربة اليهود الذين يرتبط أغلبهم بأقارب هاجروا إلى هناك بعد تأسيس الدولة العبرية. إذ يلزم التوقف في إحدى العواصم الأوروبية قصد الحصول على تأشيرة دخول الى إسرائيل، قبل مواصلة الرحلة وتضيف فاني "كانت بيننا اتصالات قليلة، لم يكن الأمر سهلا".لم يكن الأمر سهلا أيضا بالنسبة لحوالى 50 إلى 70 ألف سائح إسرائيلي، غالبيتهم من أصول مغربية، يزورون المملكة سنويا.لكن تطبيع العلاقات بين الدولتين سيختصر الرحلة وهو يثير "سعادة غامرة لدى غالبية الإسرائيليين" من أصول مغربية، كما يقول رجل الأعمال أفرهام أفيزيمير (69 عاما) من مدينة قيسارية الإسرائيلية.ويضيف أفرهام الذي ولد في الدار البيضاء قبل أن يرحل رفقة عائلته إلى إسرائيل "سيغير الخط المباشر أشياء كثيرة (...). سيمكننا من توفير الوقت والمال".ويندرج الخط المرتقب في إطار الاتفاق الثلاثي الذي وقع في 22 ديسمبر، وينص على استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل من جهة واعتراف الولايات المتحدة الأميركية من جهة ثانية بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية التي تطالب جبهة البوليساريو مدعومة من الجزائر باستقلالها.وتحتفظ المغنية سوزان هاروش (67 عاما) بذكريات سيئة عن آخر رحلة لها إلى إسرائيل حيث اضطرت للانتظار 14 ساعة في أحد مطارات باريس للحصول على تأشيرة. لكنها لن تضطر للقيام بذلك بعد الآن، بفضل "هذه المعجزة التي احتفلنا بها في أجواء عائلية".وتضيف سوزان التي تحب تقديم فواكه مجففة وحلويات من المطبخ المغربي اليهودي لضيوفها "معظم أفراد عائلتي يعيشون في إسرائيل. سأكون سعيدة برؤيتهم أكثر".ويقول بروسبير بنسيمون (72 عاما) في بهو كنيس إمها بانيم في الدار البيضاء بعد أداء صلاة المساء، إن فكرة زيارة إسرائيل تثير أيضا "حماسة أربعة من جيراني المسلمين الذين يؤكدون رغبتهم في مرافقتي في أول رحلة".ويخيم الهدوء على محيط هذا الكنيس الواقع بين مبان سكنية ويؤدي فيه سكان الحي من اليهود الصلوات الثلاث يوميا، في سكون يخرقه أحيانا الآذان الذي يرتفع من المساجد القريبة.وفي منطقة قريبة من الحي الواقع وسط العاصمة الاقتصادية للمملكة، يتابع شبان، أغلبهم إسرائيليون من أصول مغربية، محاضرة يلقيها حاخام مغربي داخل قاعة تزين جدرانها نقوش على الطريقة المغربية في كنيس بيت إيل.ويعوّل هؤلاء أيضا على الرحلات المباشرة لتسهيل تنقلاتهم، كما يقول إيلان (34 عاما) الذي انتقل للعيش في الدار البيضاء منذ نحو عام لمتابعة دروس دينية.والحدود مغلقة حاليا في المغرب منذ إعلان حال الطوارئ الصحية بسبب جائحة كوفيد-19 في مارس، والسفر الى المملكة ومنها مشروط بحيازة فحص سلبي للفيروس.وإذا كانت العلاقات العائلية والثقافية بين المغاربة اليهود والإسرائيليين من أصول مغربية قد سهلت استئناف العلاقات بين البلدين، فإن مناهضي التطبيع في المغرب يرون في ذلك مجرد "تبرير (...) لجريمة اقتلاع بعض المغاربة اليهود من أرضهم ليصبحوا بين عشية وضحاها جنوداً صهاينة يدافعون عن احتلال فلسطين"، على حد تعبير الناشط في حركة "بي دي إس" لمقاطعة إسرائيل سيون أسيدون، وهو الآخر مغربي من أصول يهودية.وكان المغرب موطنا لأكبر جالية يهودية في شمال إفريقيا منذ العصور القديمة، وكان يقدّر عددهم بحوالى 250 ألفًا في أواخر أربعينات القرن الماضي، وكانوا يشكلون عشرة بالمئة من السكان. ولم يبق منهم حاليا سوى قرابة ثلاثة آلاف، بينما يقيم 700 ألف يهودي من أصل مغربي في اسرائيل.وتقول فاني "لا يمكن إلا أن نفرح بأي خطوة باتجاه السلام"، مضيفة "على يهود العالم والإسرائيليين الديموقراطيين دعم قيام دولة فلسطينية"، مشيرة إلى أنها هاجرت الى إسرائيل في سن 16 قبل أن تغادرها بسبب حرب 1967. وتضيف "لم أتقبّل أن تصبح الدولة اليهودية المثالية التي آمنت بها تحتل أراضي" كان يعيش فوقها فلسطينيون.



اقرأ أيضاً
إعادة فتح برج إيفل أمام الزوار بعد إغلاقه 6 أيام
أعادت السلطات الفرنسية فتح برج إيفل أمام الزوار، يومه الأحد، بعد إغلاقه ستة أيام بسبب إضراب العاملين للمطالبة برفع رواتبهم، وتوفير صيانة أفضل للمعلم التاريخي بعد أن بدت عليه آثار الصدأ. وقالت الشركة المشغلة للبرج، الذي يبلغ ارتفاعه 330 مترا، في بيان، إنها توصلت لاتفاق مع النقابات التي تمثل العاملين بعد أن وعدت بتخصيص استثمار طموح قدره 380 مليون يورو (نحو 412 مليون دولار) بحلول عام 2031 من أجل أعمال تجديد البرج. كما أطلقت الشركة مفاوضات بشأن الرواتب هذا الأسبوع، والتي يتوقع الانتهاء منها الشهر المقبل بعد أن طالب الموظفون المضربون بزيادة تتناسب مع إيرادات بيع التذاكر. وسيتألق البرج، الذي شيد قبل 135 عاما، بشكل بارز في السادس والعشرين من يوليوز المقبل مع انطلاق دورة الألعاب الأوليمبية في باريس، ثم دورة الألعاب البارالمبية التي تليها. وستوضع قطع معدنية سداسية الشكل مأخوذة من برج إيفل على ميداليات الأولمبياد. وعادة ما يكون برج إيفل متاحا للزوار 365 يوما في السنة. لكنه أغلق العام الماضي لمدة 10 أيام خلال احتجاجات حاشدة بجميع أنحاء فرنسا لمناهضة خطة الحكومة المتعلقة بإصلاح نظام التقاعد.
دولي

القضاء التونسي يحكم بسجن المعارض الموقوف جوهر بن مبارك 6 أشهر
حكمت محكمة في تونس بسجن المعارض اليساري البارز جوهر بن مبارك الموقوف منذ فبراير 2023 ستة أشهر، على خلفية تصريحات انتقد فيها الانتخابات البرلمانية التي جرت قبل عامين، وفق ما قال محاميه. وتم إيقاف بن مبارك وهو من مؤسسي جبهة الخلاص الوطني ائتلاف المعارضة الرئيسي، على ذمة قضية أخرى تتعلق بـ”التآمر على أمن الدولة”. وصدر الحكم على خلفية انتقاده الانتخابات التشريعية لعام 2022 التي وصفها في تدوينة على صفحته في فيس بوك بأنها “مسرحية”. وتمت إدانة أستاذ القانون الدستوري بموجب “المرسوم عدد 54” المتعلق بمكافحة الجرائم المتصلة بأنظمة المعلومات والاتصال، وقد لقي النص القانوني إدانة العديد من المنظمات غير الحكومية المحلية والدولية باعتباره أداة “قمع” لحرية التعبير. واحتج محاميه عياشي الهمامي على أن “جوهر بن مبارك دين بدون أن تتاح له إمكانية الدفاع عن نفسه”. موضحا بأن موكله المضرب عن الطعام منذ أكثر من عشرة أيام “لم يتمكن، بسبب حالته الصحية، من الانتقال إلى المحكمة الابتدائية وحضور الجلسة”. كما قال الهمامي: “رفع القاضي الجلسة للنظر في طلب التأجيل الذي قدمه الدفاع، لكنه عوض ذلك أصدر حكمه الذي لم نعلم به إلا السبت”، لافتا إلى أن الدفاع سيستأنف الحكم. من جهته، قال رئيس جبهة الخلاص الوطني أحمد نجيب الشابي: “حكم عليه بالسجن ستة أشهر بتهمة تتعلق بالرأي، أنا مصدوم حقا”. وتضم هذه الجبهة نشطاء وأحزابا من خلفيات متنوعة، من بينها حزب النهضة الإسلامي أبرز معارضي الرئيس قيس سعيّد. وينفذ جوهر بن مبارك إضرابا عن الطعام منذ 13 يوما تنديدا باعتقاله الذي وصفه بأنه “تعسفي ولا أساس له”، وفق لجنة الدفاع عنه. كما يضرب عن الطعام عدد آخر من المعارضين الموقوفين، منهم القيادي في جبهة الخلاص الوطني عصام الشابي، وفق محاميهم. كذلك، أعلن رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي (82 عاما) أنه أوقف إضرابه عن الطعام الأربعاء تفاديا لمضاعفات صحية. في ظل هذه الأوضاع، دانت العديد من المنظمات غير الحكومية التونسية والدولية الإجراءات القانونية المتخذة بحق هؤلاء المعارضين ودعت إلى إطلاق سراحهم.
دولي

رفع العقوبات المفروضة على النيجر بعد الانقلاب
قررت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس)، السبت، رفع العقوبات التجارية والاقتصادية المفروضة على النيجر، والتي كانت تهدف إلى وقف الانقلاب، الذي شهدته البلاد العام الماضي. وقال رئيس مفوضية إيكواس، عمر أليو توراي، بعد اجتماع الكتلة في العاصمة النيجيرية أبوجا، إن العقوبات سترفع بأثر فوري، موضحا أنه ستتم إعادة فتح الحدود والمجال الجوي. وصرح توراي، للصحفيين، أن رفع العقوبات عن النيجر يأتي "لأسباب إنسانية بحتة" لتخفيف المعاناة الناجمة عن ذلك. وأضاف: "هناك عقوبات (فردية) مستهدفة وكذلك عقوبات سياسية لا تزال سارية". وكانت "إيكواس" فرضت على النيجر عقوبات، منذ الانقلاب، الذي أدى إلى الإطاحة برئيس البلاد المنتخب محمد بازوم في يوليوز الماضي.
دولي

منظمة ميون: تجنيد الحوثي للأطفال دخل “مرحلة جديدة”
أكدت "منظمة ميون" لحقوق الإنسان أن عملية تجنيد جماعة الحوثي للأطفال في اليمن دخلت مرحلة "جديدة وخطيرة" مع استحداث مراكز تدريب عسكرية لطلاب المدارس في كل المناطق الخاضعة لسيطرتها. وذكرت المنظمة في بيان لها أن "عشرات الأطفال المجندين قدموا (الخميس) عرضاً عسكرياً أمام القيادي الحوثي محمد الحوثي في ختام الدورات العسكرية المفتوحة التي أقامتها لهم جماعة الحوثي في معسكرات تدريب بمنطقة سحار بمحافظة صعدة". وأضافت: "هذا الانتهاك الصارخ لحقوق الأطفال في اليمن يعد مرحلة جديدة وخطيرة من الانتهاكات، ويقوض جميع الجهود الدولية على مدى السنوات الماضية الهادفة لوقف تجنيد الأطفال في اليمن". وأوضحت المنظمة أنه ومنذ أكتوبر الماضي، أدرجت جماعة الحوثي عشرات آلاف الأطفال كجنود في صفوفها عقب تخريجهم في ما تسميها "دورات مفتوحة" ضمن معسكرات تدريب عسكرية تقع ضمن مناطق سيطرتها. ولفتت إلى أنه ومنذ مطلع 2024 استدعت جماعة الحوثي آلاف الأطفال المشاركين في المراكز الصيفية للعام 2023 بالمناطق الخاضعة لسيطرتها باعتبارهم قوات احتياط يتم إعادة تدريبهم عسكرياً للتأكد من جاهزيتهم للقتال. وأشارت "ميون" إلى أن "جماعة الحوثي استحدثت مراكز تدريب عسكرية لأطفال المدارس في جميع المديريات بالمحافظات الواقعة تحت سلطتها". وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش قد قالت في وقت سابق إن جماعة الحوثي المدعومة من إيران، استغلت الحرب في غزة لتوسيع قواتها وتجنيد مزيد من الأطفال.
دولي

مقاطعة أرجنتينية تهدد رئيس البلاد بالتمرد
هدد إيغناسيو توريس حاكم مقاطعة تشوبوت الأرجنتينية، الحكومة الفيدرالية في البلاد بقطع إمدادات النفط والغاز إذا لم تحصل المنطقة على عائدات الضرائب المخصصة لها. وكتب الحاكم على شبكة التواصل الاجتماعي X (تويتر سابقا): "المقاطعة جزء لا يتجزأ من الوطن وتستحق الاحترام. ولا يمكن لأحد أن يستعبدها أو يبتزها بتخفيض مخصصات الأموال العامة التي تعود لها بحق". وأشار توريس إلى أن حكومة البلاد "احتجزت بشكل غير قانوني" 13.5 مليون دولار في فبراير الماضي، أي أكثر من ثلث حصة المقاطعة الشهرية من تحصيل الضرائب. وحذر حاكم المقاطعة من أنه "إذا لم يلتزموا بالدستور ولم يحولوا الأموال إلى سكان تشوبوت، فلن تقوم تشوبوت بتزويدهم بالنفط والغاز الذي ينتج في أراضيها". وفي نهاية يناير، هدد بيدرو بيساتي نائب حاكم مقاطعة ريو نيغرو الأرجنتينية كذلك بترك حكومة البلاد بدون موارد الطاقة إذا لم يتوقف الرئيس خافيير ميلي عن إطلاق التهديدات ضد المناطق. من جانبها، أفادت صحيفة La Nación بأن رئيس البلاد الحالي قام بإقالة وزير البنية التحتية غييرمو فيرارو، للاشتباه في قيامه بتسريب معلومات بعد اجتماع لمجلس الوزراء. وخلال الاجتماع المذكور، هدد الرئيس خافيير ميلي بأنه سيترك بدون "فلس واحد" حكام المقاطعات الذين لم يدعم نوابهم الإقليميون إصلاحاته في الكونغرس. في وقت سابق، رفض مجلس النواب بالكونغرس الأرجنتيني، اعتماد برنامج إصلاحات قدمه الرئيس ميلي، وذلك بسبب الفصل الخاص بقانون خصخصة الشركات المملوكة للدولة. وتمت إعادة الوثيقة إلى اللجنة المختصة لتقوم بتنقيحها. وانتقد رئيس الدولة، النواب الذين صوتوا ضد البرنامج، ووصفهم بـ"الخونة والمجرمين والطفيليين".   نوفوستي
دولي

أكثر من مليون شخص يعانون سوء التغذية في غزة
قال المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة إن أكثر من مليون شخص يعانون من سوء تغذية واضح في القطاع، وإن القوات الإسرائيلية ترفض إيصال المواد الطبية والوقود إلى الشمال. وأضاف قائلا، إن "الاحتلال دمر 150 مؤسسة طبية وأخرج 32 مستشفى عن الخدمة، المستشفيات الـ3 الباقية برفح مكتظة ولا تملك القدرة على تقديم الرعاية". ولفت إلى أننا "عاجزون عن تقديم الرعاية الطبية في شمال القطاع بسبب عدم توفر الإمكانيات". وطالب القدرة المؤسسات الدولية بالتدخل لإنقاذ الوضع الصحي في قطاع غزة. ودخلت الحرب في غزة، اليوم السبت، يومها الـ141 حيث يتواصل القصف على مختلف محاور القطاع في ظل وضع إنساني كارثي. وكانت وزارة الصحة الفلسطينية أعلنت في آخر حصيلة لها اليوم السبت ارتفاع حصيلة ضحايا الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة إلى 29606 قتلى و69737 مصابا منذ السابع من أكتوبر الماضي. من جهتها، حذرت مديرية الدفاع المدني في قطاع غزة، من أن استمرار منع إسرائيل إدخال الغذاء والدواء للمحاصرين في محافظتي غزة والشمال يهدد حياة أكثر من 700 ألف فلسطيني .
دولي

العثور على سبع جثث داخل سيارة في المكسيك
أعلنت السلطات المكسيكية العثور على 7 جثث مصابة بطلقات نارية داخل سيارة في شرق المكسيك، وهي منطقة تعاني من العنف بين عصابات إجرامية متنافسة.وعثر على جثث 5 رجال وامرأتين في سيارة متروكة في شارع في مدينة أكولتزينغو بولاية فيراكروز، بحسب بيان صادر عن مكتب المدعي العام المحلي. وقال مصدر في الحرس الوطني المكسيكي إن أحد الضحايا قاصر. وتعاني مدينة أكولتزينغو منذ فترة طويلة من جراء الحرب بين العصابات الإجرامية التي تتنافس للسيطرة على المنطقة من أجل سرقة الوقود من شركة بيميكس الوطنية أو من أجل شن عمليات سطو مسلح على الطرق. ونشر عناصر فدراليون لمحاولة تحديد هويات المسؤولين وضمان سلامة السكان، بحسب ما قال حاكم فيراكروز على وسائل التواصل الاجتماعي.
دولي

التعليقات مغلقة لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الأحد 25 فبراير 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة