الخارجية الإسبانية تبتر الصحراء من خريطة المغرب

حرر بتاريخ من طرف

في خطوة استفزازية جديدة، قامت وزارة الخارجية الإسبانية، بتعديل خريطة المغرب على الموقع الإلكتروني للوكالة الإسبانية للتعاون الإنمائي، ووضعت خطا حدوديا يفصل الصحراء عن المغرب.

وجاء قرار الخارجية الاسبانية، ردا على سؤال مكتوب، طرحه قبل ستة أشهر السناتور كارليس موليت، من حزب “كومبروميس”، وفقًا لما نقلته وكالة إيفي.

وأرجعت الوزارة، نشر خريطة المغرب الكاملة في أبريل الماضي، إلى “عملية تجديد وتحديث صفحات الويب الخاصة بالوكالة العربية للتنمية الدولية، من خلال نسخ تجريبية ذات محتوى غير نهائي أو لم يتم التحقق منها”.

وأكدت الوزارة أن “صفحة الويب التي تم تحديثها من قبل شركة خارجية تمت مراجعتها بالفعل بحيث يظل العنصر الرسومي الذي يشير إليه السؤال هو نفسه الذي ظهر في النسخة السابقة من موقع الوكالة”.

وأوضحت أن “موقف إسبانيا من قضية الصحراء، يتفق تماما مع الشرعية الدولية، ويقوم على الدعم المستمر للمبعوث الشخصي في جهوده للتوصل إلى حل سياسي مقبول للطرفين في إطار الأمم المتحدة”.

ويذكر أن الإعلان المشترك الذي نُشر في ختام المحادثات التي جرت بين الملك محمد السادس ورئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز خلال شهر أبريل الماضي، نص على أن إسبانيا تعترف “بأهمية قضية الصحراء بالنسبة للمغرب، وبالجهود الجادة وذات المصداقية للمغرب في إطار الأمم المتحدة لإيجاد حل متوافق بشأنه”، وأنها تعتبر “المبادرة المغربية للحكم الذاتي التي قدمها المغرب سنة 2007 هي الأساس الأكثر جدية وواقعية وذات المصداقية لحل هذا النزاع”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة