الجفاف يجتاح أوروبا وسط مخاوف بندرة المياه

حرر بتاريخ من طرف

كشفت تقارير رسمية عن مرور القارة الأوروبية بتغيرات مناخية جافة، إذ أعلنت دول عديدة عن تسجيل أشد حالة جفاف على الإطلاق، وأن موجات الجفاف التي ضربت القارة الأوروبية خلال العقدين الماضيين كانت أكثر شدةً من غيرها على مدى السنوات الماضية.

وفي هذا الصدد، باتت فرنسا التي تخنقها في جنوبها موجة حرّ للمرّة الثالثة هذا الصيف، تعاني بالكامل من الجفاف بعد وضع باريس ومحيطها الضيّق “في حالة تأهّب” في ختام شهر كان الأكثر جفافا على الإطلاق في البلد بين كلّ أشهر يوليوز.

ووضعت سلطات منطقة إيل-دو-فرانس باريس والمقاطعات المحيطة بها “في حالة تأهّب للجفاف”.

والشهر الماضي، لم يتعدّ إجمالي التساقطات 9,7 ميليمترات في الأراضي الفرنسية الأوروبية، وهو نقص بنسبة 84 في المائة تقريبا مقارنة بالمستويات الاعتيادية.

وحذّرت خدمة الأرصاد الجوية الفرنسية من أن “هذا النقص الشديد في التساقطات المسجّل بعد ربيع جدّ جاف والمصحوب بموجات حرّ شديد يؤدّي إلى تفاقم تجفّف التربة”.

وباتت كلّ الأراضي الفرنسية “في حالة تأهّب للجفاف” مع قيود على استخدام المياه بمستويات مختلفة. ووضعت 57 دائرة إدارية أراضي فيها “في حالة أزمة”، ما يعني وقف استخراج المياه لأغراض لا تكتسي أولوية.

كما أعلنت الحكومة الهولندية عن شح رسمي في المياه بسبب تداعيات الجفاف، حيث سبق للحكومة أن قررت حزمة من الإجراءات الترشيدية في انتظار إجراءات أخرى، إذ سيتم توفير الماء بناء على ترتيبات قانونية، من أجل ضمان إمداد السدود والأراضى ذات المياه الجوفية والمناطق الطبيعية الأكثر هشاشة، بالمياه لأطول فترة ممكنة وبحسب الحكومة، فإن الإمداد بالماء الشروب غير معني بالتهديد.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة