الجزائر تتخد قرارا بترحيل جميع المهاجرين الأفارقة من أراضيها بعد فاجعة مخيم اللاجئين

حرر بتاريخ من طرف

  ايام بعد مقتل 18 مهاجرا إفريقيا، في حريق عرضي اندلع في مخيم للاجئين، اتخدت الجزائر قرارا  بتسريع عملية ترحيل جميع المهاجرين غير الشرعيين نحو بلدانهم.

ونقلت“الشروق”، الجزائرية، عن عبد المالك بوضياف وزير الصحة الجزائري،  أن قرار ترحيل جميع المهاجرين السريين الأفارقة جاء لمنع حوادث موت جماعي إضافية، على شاكلة الذي شهده مركز الإيواء بورڤلة، وكذا وفاة 11 مهاجرا سريا في حادث مرور وقع  بغرداية، أثناء ترحيل مهاجرين سريين إلى تمنراست. 

واعتبر أن الحكومة الجزائرية لم تستعمل البتة سياسة القوة لإجبار اللاجئين على المكوث في المراكز المخصصة لهم، بالنظر إلى طبيعة ونمط حياة الأفارقة، حيث اعتادوا التنقل باستمرار إلى أماكن مختلفة.

وأقيم مخيم اللاجئين العام الفائت لإيواء المهاجرين الذين توافدوا بآلالاف في السنوات الأخيرة ولا سيما من مالي والنيجر البلدين اللذين يتقاسمان حدودا طويلة مع الجزائر.

وارتفع مؤخرا عدد المهاجرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء الذين يستقرون في مدن الشمال الكبرى، بعدما تعودوا المكوث في مدينة تمنراست الصحراوية الكبرى القريبة من مالي والنيجر أو حاولوا عبور الجزائر للوصول إلى أوروبا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة