الثقوب المالية في مؤسسة “روح فاس”..زويتن يقف مجددا في قفص الاتهام

حرر بتاريخ من طرف

يرتقب أن يدخل ملف اختلالات مؤسسة روح فاس التي تنظم مهرجان الموسيقى الروحية والذي يتابع فيه عبد الرفيع زويتن، المدير العام السابق للمكتب الوطني للسياحة، مرحلة النطق بالأحكام نهاية شهر مارس القادم.

المصادر أوردت أن غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بفاس ستصدر أحكامها في القضية في الجلسة المقبلة، وذلك بعد الاستماع إلى مرافعات هيئة الدفاع والنيابة العامة، حيث سيتم إدراج الملف للمداولة للنطق بالحكم في قضية شغلت الرأي العام منذ سنوات، وظلت تروج في المحكمة بسبب التأجيلات المتتالية المرتبطة بالغياب المتكرر للمتابعين.

واستمعت المحكمة في آخر جلسة عقدت في الملف، يوم أمس الثلاثاء، لعبد الرفيع زويتن، الرئيس الحالي للمؤسسة، والذي يعتبر المتابع الرئيسي في الاختلالات التي شهدتها المؤسسة، وهي اختلالات أدت إلى وقوف ما يقرب من 15 شخصا في قفص الاتهام، ضمنهم رؤساء سابقون للمؤسسة، ومنعشون سياحيون، ومقاولون، ومستخدمون.

وكان الملف قد تفجر بسبب شكاية تقدم بها ثلاثة أعضاء في المكتب المسير للمؤسسة، ما استدعى إحالة الملف على الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، قبل أن تقرر النيابة العامة متابعة المعنيين بالاختلالات في حالة سراح بكفالات مالية متفاوتة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة