التوافد على الضمان الاجتماعي يثير مخاوف ساكنة حي شعبي بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

في اطار الإجراءات التي اعتمدتها لجنة اليقظة الاقتصادية لفائدة الأجراء المصرح بهم في صندوق الضمان الإجتماعي والموقوفين عن العمل بسبب جائحة فيروس كورونا، توافد العشرات من المأجورين والمتوقفين عن العمل على مقر الضمان الاجتماعي بحي سيدي يوسف بن علي بمراكش للاستفادة من الإجراءات الجديدة.

وأثار التوافد الكثيف للمعنيين بالتعويض، مخاوف ساكنة سيدي يوسف بن علي، خصوصا الساكنة القاطنة بمحيط مقر الصمان الاجتماعي، وذلك بسبب التجمعات الكثيفة التي باتت تهدد بتفشي فيروس كورونا، وهو ما دفع بالسكان لمطالبة السلطات المحلية من أجل التدخل لتعقيم الشارع المؤدي للوكالة وواجهتها حماية للسكان وللوافدين على الضمان الاجتماعي.

وكانت لجنة اليقظة الاقتصادية قد أقرت أن جميع المأجورين المصرح بهم لدى صندوق الضمان الإجتماعي، في فبراير 2020، والمتوقفين عن العمل من طرف مقاولة في وضعية صعبة، سيستفيدون من تعويض شهري ثابت وصافي قدره 2000 درهم، بالإضافة إلى التعويضات العائلية وتلك المتعلقة بالتأمين الإجباري عن المرض.

بالإضافة إلى ذلك أعلنت لجنة اليقظة الاقتصادية تعليق أداء المساهمات الاجتماعية إلى غاية 30 يونيو 2020، إلى جانب تأجيل سداد القروض البنكية وتلك المتعلقة بقروض الإيجار  حتى 30 يونيو، وكذا تفعيل خط إضافي للقروض.

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة