“التهور الإعلامي” جعل من السلام الصحي بين أردوغان وبايدن “قبلة يد”

حرر بتاريخ من طرف

تناقلت وسائل إعلام كثيرة صورة يتبين فيها قرب فم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من يد الرئيس الأمريكي جو بايدن، مع تعليق “قبلة يد”، فما هي الحقيقة؟

وما أثار الجدل حقا، هو أن هذا اللقاء بين بايدن وأردوغان جرى بعد اعتراف الولايات المتحدة بالإبادة الجماعية للأرمن، ما أغضب أردوغان.

يظهر في الفيديو الحقيقي أن الرئيس التركي كان جالسا، قبل أن يأتي نظيره الأمريكي مرتديا الكمامة وقابضا يده من أجل السلام الصحي دون مصافحة في ظل انتشار عدوى فايروس كورونا، وأثناء قيام أردوغان اقترب فمه من يد بايدن. التقطت كميرات المصورين الصحفيين الصورة ونشرتها على أنها قبلة يد، فاعتبر البعض ذلك تهورا إعلاميا بعيدا عن ثقافة الأخذ من المصدر الأصلي.

وأجرى الرئيس التركي محادثة ودية مع الرئيس بايدن في قمة الناتو، بحسب ما نشره مدير العلاقات العامة في الرئاسة التركية عبر تويتر.

ووفقا له: سيجتمع الزعيمان مرة أخرى قريبا لمناقشة القضايا الثنائية والإقليمية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة