التنديد بالإعتداء الجسدي الذي تعرّض له مفوض قضائي أثنا مزاولة مهامه

حرر بتاريخ من طرف

 

ندد المجلس الجهوي للمفوضين القضائيين لمراكش – ورزازات في اجتماعه ليوم الجمعة 28 شتنبر 2018،  بأشد العبارات بما تعرض له الزميل « احمد بوعلي » من ضرب و اعتداء في واضحة النهار من طرف احد النافذين أثناء إجراء معاينة بحي المحاميد بمقاطعة المنارة.

واستنكر المجلس في بيانه له “الاهانة و العنف الذي طال العديد من الزميلات و الزملاء في الآونة الاخيرة وطلب النيابة العامة بمراكش بسرعة التعاطي مع شكايات المفوضين القضائيين التي يبقى اغلبها رهينا حبيسا برفوف الضابطة القضائية آخرها ما تعرض له رئيس المجلس شخصيا من سب و تهديد من طرف احد ارباب الملاهي و هي الشكاية التي لا زالت منذ شهرين لدى مركز الدرك الملكي بتسلطانت “،

و أوضح البيان أن “ما يتعرض له المفوضون القضائيون بمراكش يعتبر اهانة في حق مرفق العدالة و سيكون له انعكاسات جد سلبية على سير الاجراءات و النجاعة القضائية بصفة عامة”.

وطالب” المجلس الجهوي بإلحاح من النيابة العامة توفير الحماية للمفوضين القضائيين اثناء مزاول مهامهم مع تعيين نائب للسيد وكيل الملك يسهر على تتبع هذه الشكايات و على مواكبة عملية تنفيذ الاحكام التي يقوم بها المفوضون القضائيون”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة