التساهل مع حمامات التدليك يستفز مهنيي الحمامات الشعبية المتوقفة عن العمل

حرر بتاريخ من طرف

تساءل مهنيون في قطاع الحمامات الشعبية عن السبب وراء التساهل الذي يطبع تعامل السلطة مع حمامات التدليك و”السونا” التي تواصل علملها رغم قرار اغلاق الحمامات وقاعات الرياضة من طرف الحكومة المنتهية ولايتها.

واستنكر مهنيون في “اتصالات بـ “كشـ24” من حجم الانتقائية في تطبيق القانون رغم ان بلاغ الحكومة تحدث عن اغلاق الحمامات، ولم يشر لاستثناء الحمامات العصرية او حمامات التدليك ما يعني ضرورة تطبيق القرار على الجميع، ما دام في الامر رغبة في حماية المواطنين من انتشار الوباء.

واكد مهنيون ان ظروف الاشتغال واجواء الاستحمام لا تختلف كثيرا، بل ان حمامات التدليك تجتمع فيها سبل تلقي العدوى اكثر من غيرها بسبب التلامس الحاصل بين المدلك والزبون وغيرها من الظروف التي تستدعي تطبيق القانون على هذه الحمامات ايضا.

وكانت الحكومة قد اعلنت شهر غشت الماضي حظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني من الساعة التاسعة ليلا إلى الساعة الخامسة صباحا وإغلاق المطاعم والمقاهي على الساعة التاسعة ليلا، وإغلاق الحمامات وقاعات الرياضة والمسابح المغلقة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة