“الترمضينة” حالة غضب تؤرق المراكشيين في رمضان

حرر بتاريخ من طرف

مع حلول شهر رمضان بمراكش، وعلى غرار عدد من مدن المملكة تتزايد حالات العنف الأسري والسرقة، وترتفع معدلات حوادث السير، وذلك في ظاهرة يُطلق  عليها بـ “الترمضينة”.. ظاهرة بدت في السنوات الأخيرة تتكرر كل رمضان، حتى باتت من العادات السيئة التي تبرز في الشهر الفضيل ويتم تفسيرها على أنها تلك الحالة النفسية والسلوكية التي تؤثر على الصائم وتدفعه للانفعال لأتفه الأسباب.

وتضرب العديد من النساء ألف حساب لـ”ترمضينة” أزواجهن؛ خاصة خلال شهر رمضان، حيث يسوء مزاجهم ويتعكر صفوه، فترتفع احتمالات وقوع حالات العنف الأسري .

وإذا كان اختصاصيون نفسيون يجدون لهذه الحالة التي تنتشر في رمضان مسوغا علميا، لكنه لا يعطي الحق للصائم في الخروج عن طوره.

ويرى باحثون اجتماعيون في مجال الأسرة أن “الترمضينة” الأسرية ليست سوى تراكم للسلبيات في العلاقة بين الزوجين.

وتتزايد أعداد ضحايا السير في الشوارع والطرقات بالمغرب خلال شهر رمضان بسبب السرعة المفرطة وعدم التحكم في القيادة، وعدم انتباه الراجلين والسائقين على السواء لاسيما في أوقات الذروة والزحام.

وتظهر حالة الترمضينة عند السائقين والمارة خاصة بعد مغادرة العمال لأعمالهم ، فيتسابق الكثيرون منهم نحو قضاء أغراضهم واقتناء مشترياتهم قبيل حلول موعد الإفطار.

وتشهد مراكش كباقي مدن المغرب أحداثا متفرقة ينسبها أصحابها إلى الترمضينة التي سيطرت عليهم، وأثرت في مزاجهم أثناء ارتكاب جُنَحهم وتصرفاتهم المتهورة.

ويُعد وقت الذروة – بين العصر وأذان المغرب – وقتاً سانحاً بالنسبة للعديد من اللصوص يسهل عليهم خلاله نشل الهواتف المحمولة، وحلي النساء؛ باستغلال الازدحام الشديد الذي تعرفه الأسواق والشوارع في المدن.

ويأتي نشل الهواتف والأموال في صدارة المسروقات خلال شهر رمضان، تتبعها قضايا أخرى من قبيل استهلاك المخدرات أو المتاجرة فيها.

وتتجلى مظاهر “الترمضينة” أكثر في البيوت والعلاقات بين الأزواج، حيث لا تخفي العديد من الزوجات خشيتهن من حدة مزاج أزواجهن خلال نهار رمضان، مما قد تترتب عليه خصومات ومشاحنات وأحيانا عنف جسدي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة