الترامي على أحباس مسجد يدفع جمعيات إلى مراسلة السلطات

حرر بتاريخ من طرف

وجهت جمعية دوار اللودي للتنمية المحلية وجمعية اللودي للتنمية والماء الصالح للشرب شكاية إلى قائد قيادة أكفاي بشأن الترامي على بقعة أرضية محبسة على مسجد الدوار.

وأشارت الجمعيتين في شكايتهما التي توصلت “كشـ24” بنسخة منها، إلى أن أفراد قبيلة العروسيين القاطنين بالدوار كانوا قد هاجروا الى الصحراء المغربية تلبية لنداء الحسن الثاني في تسعينيات القرن الماضي، وتركوا البقعة الأرضية البالغ مساحتها تسع هكتارات وهي ضمن الأملاك التابعة للمسجد، في يد أحد الأشخاص الذي يقوم بحرثها مقابل دفع نصيب من الحبوب إلى المسجد، تقوم عادة الساكنة ببيعه من أجل القيام بالإصلاحات التي يتطلبها بيت الله أو أداء أجرة الإمام، غير أنه وبعد الشروع في عملية تحفيظ العقار بالمنطقة بادر المعني بالأمر الى محاولة تحفيظها باسمه.

وطالبت الشكاية السلطة المحلية في شخص قائد قيادة أكفاي من أجل التدخل لحماية أحباس المسجد والتصدي لمحاولة الترامي عليها من طرف الشخص المذكور الذي يسعى جاهدا الى تحفيظها في اسمه وتحويلها الى ملك خاص به.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة