التحقيق مع رئيس شركة “أودي” في فضيحة “الديزل”

حرر بتاريخ من طرف

أفاد الإدعاء العام في مدينة ميونخ الألمانية، اليوم الاثنين 11 يونيو، أن السلطات قامت بتفتيش منزل رئيس شركة “أودي” الألمانية للسيارات روبرت شتادلر، في إطار التحقيق في تورطه في فضيحة الديزل.

وقال الادعاء العام، إن روبرت شتادلر يوجد من بين 20 شخصا آخرين يخضعون للتحقيق على خلفية فضيحة الغش في اختبارات مكافحة التلوث التي هزت شركة السيارات الام فولكسفاغن.

وأضاف في بيان أوردته وسائل إعلام المانية، أن عضوا آخر في مجلس إدارة “أودي” ضمن المشتبه بهم، مشيرا الى أنه تم تفتيش منازل جميع المشتبه بهم في إطار التحقيق.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه “منذ 30 ماي الماضي، اعتبر الرئيس التنفيذي لاودي روبيرت ستادلر وعضو آخر في المجلس التنفيذي الحالي مشتبها بهما.”

وأضاف البيان “كل منهما متهم بالغش فضلا عن تزوير الشهادات بشكل غير مباشر”.

ونفى شتادلر في وقت سابق قيامه بأي دور في التلاعب وظل في منصبه رغم انتقادات من داخل الشركة.

يشار إلى أن شركة فولسفاغن دفعت مليارات الدولارات من الغرامات والتعويضات في الولايات المتحدة بسبب فضيحة الديزل.

وكانت المجموعة الالمانية العملاقة لصناعة السيارات “فولكسفاغن”، اعترفت سنة 2015، باستخدام برنامج كمبيوتر معقد يؤدي إلى خفض كميات العوادم المنبعثة أثناء الاختبارات، مقارنة بالكميات المنبعثة أثناء السير في ظروف التشغيل الطبيعية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة