البيت الأبيض يرفض الكشف عن عدد موظفيه المصابين بكورونا “رغم تطعيمهم”

حرر بتاريخ من طرف

رفض البيت الأبيض، الكشف عن عدد موظفي الإدارة الذين أصيبوا بـ”كوفيد-19″ على الرغم من تلقيحهم، وذلك بعد أن ثبتت إصابة أحد المساعدين بالفيروس في وقت سابق من الأسبوع الماضي.

وبررت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، جين بساكي، في مؤتمرها الصحفي، الذي عقد في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة، رفضها، بأن “الجمهور لا يحتاج إلى هذه المعلومات”، حتى مع تباطؤ جهود التطعيم الأمريكية وتزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بسبب متحور “دلتا” الأكثر عدوى، وفقا لـصحيفة “يو إس إيه توداي” الأمريكية.

وعندما سُئلت بساكي في المؤتمر الصحفي عن البيانات المتعلقة بحالات الاختراق في البيت الأبيض، أشارت بساكي إلى أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم وأصيبوا بعدوى اختراق هم أقل عرضة للإصابة بأمراض خطيرة أو الوفاة.
وقالت: “لا يوجد شيء في هذا العالم مضمون بنسبة 100٪”، من تم تطعيمهم بالكامل ضد كوفيد-19 يمكن أن يصابوا بالعدوى، لكن المرض الخطير نادر الحدوث”.

وتابعت: “كما قال العديد من الخبراء الطبيين، سواء داخل أو خارج الحكومة الأمريكية، أولئك الذين يتم تطعيمهم محميون من الأمراض الخطيرة، وغالبيتهم بدون أعراض إذا كانوا أفرادا تم تطعيمهم”.

وأكدت أن “تأثير حالات الاختراق محدود لأن البلد “في مكان مختلف” الآن عما كانت عليه قبل 6 أو 7 أشهر ماضية عندما كانت حملة التطعيم لإدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، تكتسب زخما”.

وعندما ضغطت إحدى المراسلات الصحفيات مرة أخرى على جين بساكي للإفصاح عن عدد موظفي الإدارة الذين أصيبوا بـ”كوفيد-19″ رغم تطعيمهم، ردت عليها قائلة: “لماذا تحتاجين إلى الحصول على هذه المعلومات؟”، لترد المراسلة عليها: “من أجل الشفافية ولصالح الجمهور، وفهم أفضل لكيفية عمل الحالات المتقدمة هنا داخل البيت الأبيض”.

ويأتي رفض جين بساكي الإفصاح عن المعلومات، أمس الجمعة، بعد أن ثبت في وقت سابق من الأسبوع الماضي إصابة مسؤول بالبيت الأبيض وكذلك مساعد لرئيس مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، بفيروس كورونا المستجد، بعد حضورهما حدثا سويا، وتم تطعيم كلا منهما بالكامل.

ووفقا لمراكز السيطرة على الأمراض الأمريكية، فإن “لقاحات كوفيد-19 فعالة للغاية، لكنها لا توفر حماية بنسبة 100٪ ضد الفيروس، وهذا يعني أن نسبة صغيرة من الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل سيظلون مصابين بالمرض إذا تعرضوا للفيروس الذي يسببه”.

وفي يوم الأربعاء الماضي، أفصحت جين بساكي أن أكثر من قضية اختراق حدثت في البيت الأبيض، لكنها امتنعت عن الخوض في المزيد من التفاصيل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة