الجمعة 21 يونيو 2024, 11:43

إقتصاد

البنك الدولي: الحرب في أوكرانيا ستكون لها آثار حادة على المغرب


كشـ24 نشر في: 11 مارس 2022

قال البنك الدولي إن الحرب في أوكرانيا ستكون لها آثار حادة على المالية العمومية في عدد من بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، على رأسها المغرب وتونس ومصر.وقالت كارمن راينهارت، كبيرة الاقتصاديين في البنك الدولي، إن ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا قد يفاقم مخاوف الأمن الغذائي القائمة في الشرق الأوسط وأفريقيا وقد يؤدي إلى تنامي الاضطرابات الاجتماعية.وذكرت راينهارت في مقابلة مع رويترز “ستكون هناك تداعيات مهمة على الشرق الأوسط وأفريقيا وشمال أفريقيا وأفريقيا جنوبي الصحراء الكبرى، على وجه التحديد” والتي تعاني بالفعل من انعدام الأمن الغذائي.وذكر البنك الدولي الشهر الماضي بعد أيام من بدء الغزو الروسي لأوكرانيا أن أسعار السلع الزراعية زادت بالفعل 35 بالمئة على أساس سنوي، ومن المتوقع أن تواصل الارتفاع بسبب الحرب نظرا لأن روسيا وأوكرانيا من كبار مصدري القمح والذرة والشعير وزيت دوار الشمس.وحذر البنك الدولي الشهر الماضي من أن التداعيات قد تكون قاسية على وجه الخصوص في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث تستورد بلدان مثل مصر ما يصل إلى 80 بالمئة من احتياجاتها من القمح من أوكرانيا وروسيا.يشار ان ألمانيا ستستضيف اجتماعا عبر الإنترنت لوزراء زراعة دول مجموعة السبع الصناعية الكبرى يوم الجمعة لمناقشة تداعيات الغزو وسط مخاوف متزايدة تتعلق باستقرار أسواق الغذاء.

قال البنك الدولي إن الحرب في أوكرانيا ستكون لها آثار حادة على المالية العمومية في عدد من بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، على رأسها المغرب وتونس ومصر.وقالت كارمن راينهارت، كبيرة الاقتصاديين في البنك الدولي، إن ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا قد يفاقم مخاوف الأمن الغذائي القائمة في الشرق الأوسط وأفريقيا وقد يؤدي إلى تنامي الاضطرابات الاجتماعية.وذكرت راينهارت في مقابلة مع رويترز “ستكون هناك تداعيات مهمة على الشرق الأوسط وأفريقيا وشمال أفريقيا وأفريقيا جنوبي الصحراء الكبرى، على وجه التحديد” والتي تعاني بالفعل من انعدام الأمن الغذائي.وذكر البنك الدولي الشهر الماضي بعد أيام من بدء الغزو الروسي لأوكرانيا أن أسعار السلع الزراعية زادت بالفعل 35 بالمئة على أساس سنوي، ومن المتوقع أن تواصل الارتفاع بسبب الحرب نظرا لأن روسيا وأوكرانيا من كبار مصدري القمح والذرة والشعير وزيت دوار الشمس.وحذر البنك الدولي الشهر الماضي من أن التداعيات قد تكون قاسية على وجه الخصوص في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث تستورد بلدان مثل مصر ما يصل إلى 80 بالمئة من احتياجاتها من القمح من أوكرانيا وروسيا.يشار ان ألمانيا ستستضيف اجتماعا عبر الإنترنت لوزراء زراعة دول مجموعة السبع الصناعية الكبرى يوم الجمعة لمناقشة تداعيات الغزو وسط مخاوف متزايدة تتعلق باستقرار أسواق الغذاء.



اقرأ أيضاً
تطور جديد في مشروع القطار فائق السرعة القنيطرة-مراكش
فاز مكتب التصميم Ineco بعقد المساعدة في إدارة المشاريع الاستراتيجية التابع للمكتب الوطني للسكك الحديدية لمشاريع البنية التحتية في إطار تمديد الخط عالي السرعة إلى مراكش، حسبما أفادت مجلة "أتالايار" الإسبانية. فبعد تأجيله عدة مرات، وجد العقد المتعلق بخدمات المساعدة في إدارة المشاريع الخاصة بالبنية التحتية للمركبات الكهربائية المحلية بين القنيطرة ومراكش مشتريًا أخيرًا، وبحسب أتالايار، فإن شركة Ineco الإسبانية هي التي خرجت منتصرة، متقدمة على شركة Egis Rail الفرنسية. وبحسب المصدر ذاته، فإن عرض إنيكو كان الأقل، بعرض 1.309 مليار درهم، في حين عرضت إيجيس ريل 1.385 مليار درهم. ويتعلق مشروع البنية التحتية لهذا العقد بقسم القطار الكهربائي الممتد من القنيطرة إلى مراكش، وبالنسبة لشركة Ineco، يتضمن ذلك تقديم المشورة لمالك المشروع، ONCF، بشأن مشاريع البنية التحتية لمركبات LGV في هذا القسم والتي سيتم تشغيلها بسرعة 320 كم / ساعة وبطول 450 كم/ ساعة.
إقتصاد

مطارات المغرب تستقبل أزيد من 12,3 مليون مسافر عند متم شهر ماي
أفاد المكتب الوطني للمطارات بأن مطارات المغرب سجلت خلال الأشهر الخمسة الأولى من سنة 2024 حجم رواج تجاري بلغ 12 مليونا و353 ألفا و496 مسافرا، بارتفاع بنسبة 19 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من سنة 2023. وذكر بلاغ للمكتب الوطني للمطارات أن حركة النقل الجوي الدولي سجلت نموا بنسبة 19 في المائة لتبلغ 11 مليونا و135 ألفا و210 مسافرا، بينما ارتفعت حركة النقل الجوي الداخلي بنسبة 18 في المائة لتصل إلى 1 مليون و218 ألفا و286 مسافرا. وأضاف المصدر ذاته أن إحداث العديد من الخطوط الجوية الدولية الجديدة باتجاه مطارات المغرب ساهم في هذا الأداء، مشيرا إلى خطوط مراكش : ليدز برادفورد (المملكة المتحدة)، طنجة : لشبونة وبرشلونة، الرباط : إسطنبول، برشلونة، باريس شارل ديغول، بروكسل وبال ميلوز (سويسرا)، تطوان: أمستردام وبلباو، الدار البيضاء: أبيدجان. وبخصوص حركة الطائرات، فقد سجلت مطارات المغرب 90 ألفا و738 حركة، بارتفاع بحوالي 14 في المائة مقارنة بنهاية شهر ماي من سنة 2023. من جهته، بلغ نشاط الشحن الجوي 39 ألفا و655 طنا خلال الأشهر الخمسة الأولى من 2024، مسجلا نموا بنسبة 27 في المائة مقارنة بالفترة ذاتها من سنة 2023. وخلال شهر ماي 2024 فقط، استقبلت مطارات المغرب 2 مليون و827 ألفا و570 مسافرا، بارتفاع قوي بلغ 20 في المائة مقارنة مع الشهر ذاته من سنة 2023. وسجل مطار الدار البيضاء محمد الخامس الذي يمثل 31 في المائة من إجمالي حركة النقل الجوي، 869 ألفا و278 مسافرا، بزيادة بنسبة 4 في المائة مقارنة مع شهر ماي من سنة 2023، كما سجلت أغلب المطارات الأخرى نسب نمو هامة، ولاسيما مطارات الرباط – سلا ( +48 في المائة )، وأكادير – المسيرة ( +40 في المائة )، ومراكش – المنارة ( 34 في المائة )، وطنجة -ابن بطوطة ( +33 في المائة)، ووجدة – أنجاد ( +14 في المائة )، وفاس – سايس (+9 في المائة ). وارتفعت حركة النقل الدولية بنسبة 18 بالمائة في ماي الماضي لتصل إلى 2 مليون و493 ألفا و951 مسافرا. ويرجع هذا النمو إلى الأداء الذي حققته السوق الأوروبية، التي تستحوذ على نسبة 85 في المائة من حركة النقل الجوي الدولي، حيث سجلت نسبة نمو برقمين (+21 في المائة). كما ارتفعت حركة النقل الجوي مع كل من إفريقيا وأمريكا الشمالية، على التوالي، بـ (+13 في المائة) و(+9 في المائة). ومن جهتها، ارتفعت حركة النقل الجوي الداخلي بـ 37 في المائة باستقبال 333 ألفا و619 مسافرا، مدفوعة بإطلاق رحلات جوية داخلية جديدة لشركة الطيران (Ryanair): (طنجة – وجدة، وطنجة -الصويرة، وطنجة-ورزازات). وبخصوص حركة المطارات خلال ماي الماضي، أشار المكتب الوطني للمطارات، إلى أن حوالي 20 ألفا و351 حركة طائرة بين المغادرة والوصول بمختلف مطارات المغرب، وهو يمثل ارتفاعا بنسبة 17 في المائة مقارنة بشهر ماي من السنة الماضية. وقد بلغت حصة مطار الدار البيضاء محمد الخامس الدولي 33 في المائة من مجموع حركة الطائرات، متبوعا بمطاري مراكش – المنارة (26 في المائة) وأكادير – المسيرة (9 في المائة). أما نشاط الشحن الجوي، فقد سجل خلال شهر ماي 2024 ارتفاعا بنسبة 33 في المائة مقارنة بالشهر ذاته من السنة الماضية، حيث بلغ 8935 طنا.
إقتصاد

المغرب يطمح للوصول للمركز الثالث أفريقياً في مجال تمويل الشركات الناشئة
باتت منظومة دعم الشركات الناشئة بالمغرب تعرف ظهور عدد من الصناديق الاستثمارية التي تركز على مشاريع رواد الأعمال في مجالات التكنولوجيا الحديثة وهو ما جعل البلاد تحتل المرتبة الخامسة على مستوى القارة من حيث قيمة الصفقات الموقعة خلال العام الماضي، وتستهدف المرتبة الثالثة خلال سنوات قليلة. وتمكنت الشركات الناشئة في المغرب من توقيع 17 صفقة العام الماضي بلغت قيمتها 93 مليون دولار العام الماضي بزيادة 252% على أساس سنوي بحسب تقرير تصدره منصة "بارتك" (Partech). وحسب ما أكده عمر حياني، مدير الاستثمارات بـ"صندوق المغرب الرقمي" في تصريح خص به منصة "اقتصاد الشرق"، فإن المملكة بإمكانها زيادة وتيرة التمويلات المخصصة للشركات الناشئة بما يؤهلها لاحتلال المرتبة الثالثة على المستوى الأفريقي في غضون خمس سنوات. وتأتي جنوب أفريقيا في صدارة دول القارة في جذب الاستثمارات في الشركات الناشئة حيث بلغت صفقات التمويل التي حققتها العام الماضي أكثر من نصف مليار دولار، تليها نيجيريا بـ469 مليون دولار، و مصر بـ433 مليون دولار، وكينيا بـ335 مليون دولار. المصدر: اقتصاد الشرق.
إقتصاد

الفوسفاط يُبوأ المغرب الصدارة في افريقيا
أفاد موقع "الطاقة" المتخصص أن المغرب يمتلك أكثر من 50 مليار طن من احتياطي الفوسفاط، وهو ما يمثّل 70 بالمائة من إجمالي موارد الفوسفاط في العالم، والتي تُعدّ ضرورية لإنتاج البطاريات والأسمدة.وبالإضافة لكونه صاحب ثاني أكبر مخزون لصخور الفوسفاط في العالم، يُعدّ المغرب ثالث أكبر منتج لمادة الفوسفاط، وأول مصدّر لها على مستوى العالم، إذ يُنتج المغرب أكثر من 37 مليون طن متري من المعدن سنويًا، وهو مُصدّر عالمي رائد للأسمدة، إذ يوفر 54 بالمائة من احتياجات أفريقيا من الأسمدة. وفي الوقت نفسه، يسهم قطاع التعدين بنسبة 10 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي للمغرب، إذ تمثّل صناعة الفوسفات 90 بالمائة من عائدات التعدين في البلاد.
إقتصاد

الجمارك التجارية.. مسؤولة إسبانية : المشكلة سياسية وليست تقنية مع المغرب
صرحت مندوبة الحكومة المحلية بمليلية المحتلة، صابرينا محمد، في اجتماع مع موظفي الجمارك، أن قضية الجمارك التجارية مع المغرب هي مشكلة سياسية وليست تقنية. وقالت المسؤولة الإسبانية، أن وزير الخارجية، خوسيه مانويل ألباريس، قدم تبريرات غير كافية حول طبيعة المشكل المتعلق بالجمارك التجارية، بعد رحلته الأخيرة إلى المغرب. وحسب تقرير إخباري إسبانية، وضعت المندوبة الحكومية النقاط على الحروف وطرحت المشكلة الحقيقية على الطاولة، حيث كان من الواضح، منذ الدقيقة الأولى أن اتفاق فتح المكتب الجمركي لن يتم تنفيذه. وأضاف التقرير ذاته، أن المشكلة مرتبطة بسعي سلطات الرباط إلى خنق اقتصاد المدينتين، وأشار إلى احتقارأعضاء الحكومة لذكاء الشعب الإسباني عبر محاولة إخفاء عجزهم السياسي بكلامهم عن استمرار الاختبارت التقنية قبل فتح المكتب الجمركي. وفي أبريل الماضي، أكدت كريمة بنيعيش، سفيرة المغرب بالعاصمة الإسبانية مدريد، أن الجمارك البرية الحدودية ستفتح بعد تجاوز ما أسمته بالمشاكل الفنية التي أخّرت فتح الجمارك التجارية في كل من مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين.
إقتصاد

تراجع حاد في صادرات الأسلحة الإسرائيلية إلى المغرب
في الوقت الذي سجلت تجارة تصدير الأسلحة الإسرائيلية إلى الخارج أرقاما قياسية للعام الثالث على التوالي، انخفضت الصادرات إلى المغرب بشكل حاد. وتأثرت صادرات الأسلحة الإسرائيلية إلى الدول العربية، ولا سيما المغرب والإمارات العربية المتحدة والبحرين، التي قامت بتطبيع علاقاتها مع تل أبيب، حيث لم تمثل سوى 3% من مشتريات الأسلحة، وهو انخفاض بنحو الربع مقارنة بعام 2022. وشهدت صادرات الأسلحة من إسرائيل إلى المغرب تراجعا بنسبة 24% مقارنة بعام 2022. ووفقا لتقرير صادر عن معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام في مارس من هذا العام، ويحتل المغرب المرتبة 29 عالميا من حيث واردات الأسلحة خلال الفترة 2019-2023. وهو ما يمثل انخفاضا بنسبة 46% مقارنة بالسنوات الخمس السابقة. ولم تؤثر الحرب التي استمرت قرابة تسعة أشهر في قطاع غزة وعلى الحدود مع لبنان على صادرات الأسلحة الإسرائيلية. وبحلول عام 2023، تضاعفت صادرات الدفاع الإسرائيلية عما كانت عليه قبل خمس سنوات، حيث ارتفعت من 12.5 مليار دولار إلى 13 مليار دولار في عام واحد، وفقًا لتقرير تايمز أوف إسرائيل.
إقتصاد

طفرة مينائية تعزز مكانة المغرب كمركز بحري رائد في شمال إفريقيا والمتوسط
شهد النشاط المينائي في المغرب تطورا ملحوظا في سنة 2023، مما أكد على الموقع الاستراتيجي للمملكة كمركز بحري بارز في منطقة شمال إفريقيا والبحر الأبيض المتوسط، وجاءت هذه الطفرة نتيجة لمجموعة من العوامل والتوجهات الاستراتيجية التي تبنتها البلاد على مدار العقدين الماضيين. ولأول مرة في تاريخها، تجاوزت الموانئ المغربية حاجز الـ200 مليون طن، حيث ارتفعت من 195 مليون طن في سنة 2022 إلى 209.4 مليون طن في سنة 2023، مسجلة بذلك زيادة بنسبة 7.4 في المائة، وتعزى هذه الزيادة الكبيرة إلى ارتفاع حجم الحاويات العابرة بمقدار 96.7 مليون طن بزيادة 14 في المائة، بالإضافة إلى زيادة الرواج المحلي بمقدار 112.7 مليون طن بزيادة 2.3 في المائة. وقد أدركت المملكة أهمية النقل البحري في دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية، فجعلت من تحسين البنية التحتية المينائية واللوجستيكية أولوية استراتيجية خلال العقدين الماضيين، وتهدف هذه الاستراتيجية إلى إنشاء مراكز مينائية كبيرة مثل ميناء طنجة المتوسط، الذي يعد أكبر محطة في إفريقيا والبحر الأبيض المتوسط. وتضم المنظومة المينائية المغربية حاليا 43 ميناء، بما فيها 14 ميناء مفتوحا في وجه التجارة الدولية، مما يضمن أكثر من 96 في المائة من التجارة الخارجية للبلاد، ومن المتوقع تعزيز هذه المنظومة بفضل الموانئ التجارية المستقبلية مثل "الناظور غرب المتوسط" و"الداخلة الأطلسي". كما تعتزم الوكالة الوطنية للموانئ، والتي تعتبر فاعلا أساسيا في هذه الدينامية، تنفيذ برنامج استثماري يتجاوز 2.6 مليار درهم خلال الفترة من 2024 إلى 2026، منها أكثر من 1.3 مليار درهم خلال سنة 2024، مخصص لإنجاز ثلاثة مشاريع في مدن العيون وأكادير والدار البيضاء. في قلب هذا التطور، اضطلع مركب ميناء طنجة المتوسط بدور أساسي، حيث عزز مكانته كمركز لوجستيكي رائد في منطقة البحر الأبيض المتوسط. بفضل الزيادة الملحوظة في حجم الحاويات العابرة والهيدروكاربورات، حيث ساهم ميناء طنجة المتوسط بشكل كبير في النمو الديناميكي لهذا النشاط الحيوي، مما يوضح تأثيره الكبير في المشهد المينائي المغربي المتطور باستمرار.
إقتصاد

التعليقات مغلقة لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الجمعة 21 يونيو 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة